الخميس 02 حزيران , 2017

بوتين: روسيا لا تدافع عن الأسد والاخير لم يستخدم الكيماوي

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن روسيا تدافع في سوريا بالدرجة الأولى عن مؤسسات الدولة السورية وليس عن شخصية الرئيس، بشار الأسد.

وقال بوتين، خلال مشاركته في الجلسة العامة لمنتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، ردا على سؤال حول دور روسيا في الأزمة السورية: "إننا ندافع بالدرجة الأولى عن مؤسسات الدولة السورية وليس عن الرئيس الأسد، ولا نريد أن يتشكل في سوريا وضع مشابه لما تمر به ليبيا أو الصومال أو أفغانستان، حيث تتموضع هناك قوات الناتو على مدار سنوات طويلة، لكن الوضع لم يتغير نحو الأفضل".

وأشار الرئيس الروسي إلى أن "الجميع هناك مذنبون على الأرجح في شيء ما"، لكنه أضاف مع ذلك: "يجب ألا ننسى أنه لو لم يكن هناك تدخل نشيط من الخارج لما كانت هناك مثل هذه الأوضاع والحرب الأهلية التي نشهدها الآن".

وشدد بوتين على أن روسيا تسعى إلى الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية واستخدام حل هذه القضية كنقطة للتقدم نحو تسوية الأزمة السورية من خلال السبل السياسية.

بوتين: الأسد لم يستخدم الأسلحة الكيميائية في خان شيخون

وفي غضون ذلك، أكد بوتين أن السلطات الروسية مقتنعة تماما بأن الأسد لم يستخدم الأسلحة الكيميائية في بلدة خان شيخون في محافظة إدلب، واصفا الاتهامات بذلك الموجهة إلى الرئيس السوري بالاستفزازات والأكاذيب.

وتابع الرئيس الروسي القول: "ما هي الاتهامات التي يواجهها الأسد في الآونة الأخيرة؟ نعلم عن الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية، لكن لا أدلة تماما تثبت أن ذلك حصل، لقد اقترحنا على الفور، على خلفية الحادث، إجراء عمليات الفحص مباشرة في المطار، الذي زُعِم أن الطائرات التابعة لقوات الأسد والمزودة بالأسلحة الكيميائية انطلقت منه".

وأوضح بوتين: "ولو كان هناك حقا استخدام للأسلحة الكيميائية لكان ذلك يعني أنه جرت عملية تحميل هذه الذخائر، وهو ما تستطيع أجهزة التحليل والمراقبة رصده بالضبط، لكنه تم رفض تنفيذ الفحص، ولا يريد أحد القيام به، إن الكلام كثير والفعل قليل".

كما شدد بوتين على أن الأطراف، التي تتهم الأسد، رفضت أيضا إجراء التحليل في موقع الهجوم الكيميائي المزعوم في بلدة خان شيخون.

وقال بوتين: "إن هذه المعلومات باطلة، ونحن مقتنعون تماما اليوم بأن كل ذلك مجرد استفزاز، إن الأسد لم يستخدم هذا النوع من الأسلحة، وكل هذا تم فعله من قبل أشخاص كانوا يسعون إلى اتهامه بذلك".

وأعاد بوتين إلى الأذهان أن الاستخبارات الروسية تلقت معلومات عن أن بعض الأطراف كانت تريد "تكرار هذا السيناريو" في مناطق أخرى من سوريا، بما في ذلك بالقرب من العاصمة دمشق.

وتابع الرئيس الروسي: "كشفنا علنيا عن هذه المعلومات، والحمد لله، هؤلاء الذين خططوا لتنفيذ هذه العملية كان لديهم ما يكفي من العقل للامتناع عن فعل ذلك". انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات