السبت 07 آيار , 2017

الأعرجي يأمر بتعيين شقيق الشاب المتوفى حسين في وزارة الداخلية إكراماً له

أكد وزير الداخلية قاسم الأعرجي، الأحد، لوالد الشاب المتوفي في مكافحة إجرام كربلاء، حسين مازن إن القانون فوق الجميع والإجراءات القانونية ستطبق بحق كل مقصر في حادثة وفاة شاب من الديوانية في كربلاء، مبيناً أن الضابط الذي نفذ عملية اعتقال الشباب في كربلاء هو حالياً رهن الاحتجاز.

وقال المكتب الإعلامي لوزير الداخلية في بيان إن الأعرجي استقبل في مكتبه بمقر الوزارة والد الشاب المتوفى في محافظة كربلاء المقدسة المرحوم حسين مازن ناصر، وأحد رفاقه في الحادث، بحضور قائد شرطة محافظة الديوانية العميد فرقد زغير مجهول .

وتابع “في بداية اللقاء قدم الوزير تعازيه الشخصية وتعازي ضباط ومنتسبي وزارة الداخلية كافة بالوفاة، وطمأن ذوي المتوفى بأن الاجراءات القانونية ستأخذ مجراها القانوني الصحيح بمتابعة شخصية ومباشرة من قبل الوزير، ولن يكون هناك أي تهاون مع أي شخص تورط في هذه القضية في حال أثبت القانون وقوع أي اعتداء او مخالفة او انتهاك او سوء استخدام السلطة ضد المتوفى، واستمع الى رواية والد المتوفى ورفيقه بإمعان مطلعاً على كل التفاصيل التي أسرداها أمام أنظار ومسامع الأعرجي .

وأوضح الأعرجي بحسب البيان، أن “الوزارة شكلت لجنة تحقيقية برئاسة اللواء مدير أمن الأفراد وباشرت اللجنة أعمالها، وأن الضابط الذي نفذ عملية اعتقال الشباب في كربلاء هو حالياً رهن الاحتجاز لحين إكمال الإجراءات القانونية والاطلاع على التقارير الطبية العدلية التي ستصدر من بغداد والتي هي قيد المتابعة الدقيقة من قبل الوزارة، مبيناً سيادته أن السيادة في الموضوع ستكون فقط للقانون الذي يقول كلمته الفصل في هذه القضايا بتداعياتها المختلفة .انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات