الأثنين 25 نيسان , 2017

رغم عدم قناعته باجوبتها.. مجلس النواب ينتظر جلسة اخرى لسحب الثقة عن المفوضية

صوت مجلس النواب، الثلاثاء، بعدم قناعته باجوبة المفوضية العليا للانتخابات وسط محاولات سياسية لافشال التصويت، فيما اشارت اللجنة القانونية البرلمانية الى ان احد جلسات الاسبوع المقبل ستشهد التصويت على سحب الثقة عن المفوضية.

وكشفت كتلة الاحرار النيابية عن تعرضها لضغوطات سياسية لافشال التصويت على عدم القناعة باجوبة المفوضية.

وقال النائب عن الكتلة غزوان الشباني لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "بعض الكتل السياسية ورئاسة مجلس النواب حاولوا بصورة او باخرى افشال التصويت من خلال الخروج باعذار غير واقعية لافشال التصويت بعدم القناعة على اجوبة المفوضية في جلسة اليوم".

واضاف ان "رئاسة مجلس النواب حاولت تاجيل التصويت الى جلسة الخميس المقبل بحجة قلة الحاضرين"، لافتا الى ان "رئيس الكتلة ضياء الاسدي طلب من رئيس المجلس ان يكون التصويت سريا بكلمة نعم او لا على اجوبة المفوضية".

واشار الشباني الى ان "الكثير من اعضاء مجلس النواب كانوا غير مقتنعين باجوبة المفوضية قبل التصويت بعدم القناعة على اجوبتها في جلسة استجوابها في الاسبوع الماضي".

من جهته اكد النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبد الله تصويته بنعم على عدم قناعته باجوبة رئيس المفوضية.

وقال عبد الله لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "الادلة والوثائق التي تقدمت به عضو مجلس النواب ماجدة التميمي تشير الى ضرورة اقالة المفوضية العليا للانتخابات واختيار شخصيات كفوءة ومستقلة بدلا عنهم".

واضاف انه "صوت بنعم على عدم قناعته باجوبة المفوضية"، اضافة الى 118 نائبا صوتوا بنعم ايضا على عدم قناعتهم باجوبة المفوضية مقابل 118 نائب صوتوا لصالح المفوضية من اصل 252 نائبا كانوا حاضرين في الجلسة اليوم.

وتابع عبد الله ان "التصويت كان بعدم قناعة اعضاء مجلس النواب باجوبة المفوضية ولكونها تتعلق بمستقبل العملية الانتخابية في العراق".

بدورها اشارت اللجنة القانونية البرلمانية الى أن التصويت بعدم القناعة باجوبة المفوضية العليا للانتخابات لا يعني سحب الثقة عنها واقالتها.

وقالت عضو اللجنة ابتسام الهلالي لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "مجلس النواب صوت بعدم قناعته باجوبة المفوضية العليا للانتخابات في جلسته الاعتيادية"، لافتة الى ان "هذا التصويت لا يعني سحب الثقة واقالة المفوضية".

واضافت ان "رئاسة مجلس النواب ستحدد احدى الجلسات الاسبوع المقبل للتصويت بسحب الثقة عن رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى من عدمه واقالة المفوضية وانهاء عملها".

من جهته اعلن ائتلاف الوطنية عن توجهه للتصويت بعدم القناعة باجوبة المفوضية العليا للانتخابات واقالتها من المنصب في جلسة غدا الثلاثاء.

وقال النائب عن الوطنية عبد الكريم عبطان في تصريح لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "اجوبة المفوضية العليا للانتخابات على الاسئلة التي طرحتها النائب ماجدة التميمي غير مقنعة لدى اعضاء مجلس النواب"، لافتا الى ان "الاستجواب مهني استند على وثائق وملفات رسمية تدين المفوضية بالفساد".

واضاف ان "اغلب نواب ائتلاف الوطنية واعضاء مجلس النواب سيتوجهون الى التصويت بعدم القناعة باجوبة المفوضية العليا للانتخابات لاقالتها من المنصب والتوجه لاختيار مفوضية جديدة للاشراف على الانتخابات القادمة". انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات