السبت 23 نيسان , 2017

الدفاع البرلمانية: اعتقال القوات الاميركية شخصيات بداعش دون علم الحكومة استهانة بالسيادة العراقية

اكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية اسكندر وتوت، الاحد، اعتقال القوات الاميركية شخصيات مهمة بـ"داعش" في عمليات خاصة دون علم الحكومة "استهانة" بالسيادة العراقية، فيما اشار الى ان لجنته تعتزم ارسال كتاب للحكومة لمفاتحة الجانب الامريكي ومطالبتهم باشراك عراقيين بالتحقيق مع الارهابيين الذين تعتقلهم.

وقال وتوت في حديث صحفي، ان "قيام القوات الامريكية بعمليات انزال خاصة وسرية في مناطق عدة من العراق دون علم الحكومة واعتقال شخصيات مهمة من تنظيم داعش او باقي الجماعات الارهابية ومنها ماحصل في كركوك او الموصل واخرها في البوكمال الحدودية هي تجاوز واستهانة واضحة بالسيادة العراقية"، محملا القائد العام للقوات المسلحة "مسؤولية هذه التصرفات غير المقبولة".

واضاف وتوت ان "القيادات التي يتم اعتقالها تمتلك معلومات مهمة وخطيرة وقواتنا تقاتل على الارض ضد داعش، بالتالي فان تلك المعلومات تحتاجها قواتنا كي لاتتكرر الخروقات او الانتكاسات"، لافتا الى ان "اخذ الامريكان للمعتقلين الى اربيل او اي مكان اخر مثير للريبة، وليس لدينا اي ثقة بالآليات التي يتم التعامل معهم بها هناك خاصة ان هنالك مصارف تعمل في اربيل لتمويل داعش".

وتابع وتوت ان "العراق اولى ان يحقق مع اؤلئك الارهابيين ويحصل منهم على المعلومات التي يحتاجها ويعلم بمكان تواجدهم واسماءهم الكاملة وارتباطاتهم وخيوط الخلايا المتشعبة لهم"، لافتا الى انه "مع بدء جلسات البرلمان سنعمل من خلال اللجنة والبرلمان على ارسال كتاب الى الحكومة ومطالبتها بمفاتحة الجانب الامريكي بإشراك عراقيين بالتحقيق مع اؤلئك الارهابيين او ايقاف تلك العمليات وترك العراق فورا".

ونفذت القوات الأميركية العاملة ضمن التحالف الدولي، مساء الجمعة (21 نيسان 2017)، عملية إنزال جوي جديدة في ريف مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، اسفرت عن اعتقال ما يسمى بـ و"الي الفرات" في تنظيم "داعش".

يذكر ان القوات الاميركية نفذت في وقت سابق عمليات انزال خاصة بالتعاون مع القوات العراقية والبيشمركة في قضاء الحويجة ومدينة الموصل، تمكنت خلالها من قتل واعتقال قيادات مهمة في تنظيم "داعش"، اضافة الى تحرير عدد كبير من الرهائن الذين كانوا محتجزين لدى التنظيم.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات