الأحد 17 نيسان , 2017

خلية الصقور تحذر من الارهاب السياسي وتكشف عن مصير البغدادي

كشفت خلية الصقور الاستخبارية، اليوم الاثنين، عن أن زعيم تنظيم "داعش" المدعو ابو بكر البغدادي ما زال حياً في سوريا، مشيرة الى أن البغدادي يتحرك داخل الشريط الحدودي المحاذي للعراق، فيما حذرت من "الارهاب السياسي" لمرحلة ما بعد تحرير الموصل.

وقال رئيس خلية الصقور ومدير استخبارات ومكافحة الارهاب بوزارة الداخلية، في تصريح لصحيفة "الصباح" الرسمية، إن "المجرم البغدادي ما زال حيا في سوريا ويتحرك داخل الشريط الحدودي السوري المحاذي للعراق".

وحذّر رئيس الخلية بحسب "الصباح"، من "استهداف داعش للبلاد" بما سماه "الإرهاب السياسي لمرحلة ما بعد تحرير الموصل"، مشيرا الى أن "عصابة داعش تسعى لتوسيع ستراتيجيتها مع بعض الشخصيات السياسية المستفيدة من الغزو الارهابي للمحافظات الشمالية".

واضاف أن "ذلك حصل في الفترة السابقة عبر تدخل بعض الشخصيات السياسية في عمل القوات الأمنية بالضغط على منعها من اعتقال عناصر إرهابية، كذلك منع الجيش العراقي من دخول الفلوجة والمطالبات بمنع القوات المسلحة من دخول نينوى، وذلك يأتي في إطار إعاقة الجهود العسكرية لإنجاز القوات المسلحة والحشد الشعبي عمليات التحرير بالتوقيتات المحددة".

وتقول الصحيفة الرسمية ان ذلك يأتي وسط تكهنات بشأن مصير زعيم "داعش" الارهابي إبراهيم السامرائي المكنى أبو بكر البغدادي، تأخذ طريقها في الإعلام الدولي وأبرزها تسريبات عن اعتقاله من قبل الاستخبارات الروسية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات