الخميس 14 نيسان , 2017

الحكومة التركية تلاحق كتاب وادباء بتهم دعم الانقلاب

اتهم الادعاء العام التركي عددا من الكتاب والأكاديميين بأنهم جزء من محاولة للإطاحة بالحكومة خلال محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في تموز الماضي، ويسعى المدعي العام إلى استصدار حكم بالسجن مدى الحياة.

وذكرت وكالة أنباء "الأناضول"، أن الإدعاء العام قدم لائحة اتهام إلى محكمة جنائية، يسعى من ورائها إلى استصدار ثلاثة أحكام بالسجن مدى الحياة بحق كل من المدعي عليهم، الذين فر بعضهم من البلاد.

وتشمل الأدلة التي ذكرها المدعي العام ضد المتهمين نسخا من تعليقاتهم العامة وأرائهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل محاولة الانقلاب.

وتضم قائمة المتهمين الذين ينتظرون المحاكمة في هذه القضية في مقر الاحتجاز، الكاتب البارز أحمد ألتان المحرر في صحيفة "طرف" سابقا، وهي صحيفة ليبرالية توقفت عن الصدور، وشقيقه محمد ألتان، وهو أكاديمي وكاتب عمود. ونازلي إليجاك، وهي كاتبة عمود وعضوة سابقة بالبرلمان.

وورد أيضا في لائحة الاتهام اسم أكرم دومانلي، رئيس تحرير صحيفة "زمان" سابقا، التي كان ينظر إليها باعتبارها المنفذ الإعلامي المطبوع الرئيسي لحركة فتح الله غولن، رغم أنه يعتقد أنه كان يعيش في الخارج قبل محاولة الانقلاب .

وفى الوقت ذاته، أقامت مجموعة من المحامين الأتراك دعوى جنائية أمام مكتب المدعي العام في اسطنبول ضد عدد من الشخصيات الأمريكية المعروفة، بمن فيهم زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشارلز شومر ومدير الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" السابق جون برينان والمسؤول رفيع المستوى السابق بالاستخبارات غراهام فولر.

وضمت الدعوى أيضا اسم المدعي العام السابق بالضاحية الجنوبية من ولاية نيويورك بريت هارارا، اضافة إلى مايكل روبين وهنري باركي، اللذين يعملان في مراكز أبحاث حول الشرق الأوسط.

وتزعم الدعوى أنهم جميعا مرتبطون برجل الدين فتح الله غولن، المقيم فى الولايات المتحدة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات