الخميس 02 تشرين الاول , 2015

نائب اردني يعلن مقتل نجله انتحارا في الانبار

أكد النائب في البرلمان الأردني مازن الضلاعين، اليوم الجمعة، مقتل نجله محمد (23 عاما) في عملية تفجيرية في الأنبار بالعراق قبل يومين، رغم جهود دبلوماسية بدأت منذ حزيران المنصرم لإعادته من الحدود التركية السورية إلى الأردن لثنيه عن الالتحاق بتنظيم "داعش".

ونشرت عدة حسابات موالية للتنظيم نبأ مقتل الضلاعين الابن الملقب بأبي البراء الأردني، في عملية انتحارية في الأنبار قبل تأكيد عائلته نبأ مقتله.

وقال البرلماني الضلاعين, إن العائلة تحققت من مقتل ابنه بعد نشر عدة صور له، مشيرا إلى توقع العائلة تلقي نبأ مقتله على ضوء سلسلة من المراسلات التي تلقاها منذ التحاقه بالتنظيم، والتي تضمنت تأكيدات بانضمامه لداعش في العراق. بحسب سي ان ان.

وعبر الضلاعين عن صدمته من التحول الذي طرأ على حياة ابنه الذي ترك مقاعد الدراسة في كلية الطب بأوكرانيا والتحق بداعش، قائلا إن آخر رسالة تلقتها العائلة منه كانت في 20 آب الماضي، أبلغهم فيها التحاقه بالتنظيم في العراق ودعاهم إلى الالتحاق به، بحسب الضلاعين.

وقال: "محمد كان يدرس الطب بأوكرانيا وفجأة أصبح متدينا وتزوج بأوكرانية وهو لم يكن يصلي بالسابق (...) تلقينا منه مراسلة في 17 حزيران الماضي بأنه ذاهب للجهاد عبر تركيا".

وأضاف الضلاعين أنه سافر على الفور إلى تركيا في 19 حزيران لإقناع ابنه بالعودة عبر جهود دبلوماسية أردنية تركية إلا أن المحاولات باءت بالفشل.

وتابع: "قال لنا إنه اختار طريقه إلى تنظيم داعش وإنه سيلتقي بنا في الجنة (...) هو نيته الجهاد لكن غرر به, وتقيم عائلة الارهابي الاردني بمحافظة الكرك جنوب البلاد، وهي البلدة التي ينحدر منها الطيار الأردني معاذ الكساسبة، الذي أعدمه التنظيم حرقا, وينتشر فيها التيار السلفي الارهابي بصورة كبيرة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات