الخميس 07 نيسان , 2017

نائب عن نينوى يكشف عمليات فساد في سلال الأغذية الممنوحة لنازحي الموصل

كشف النائب عن محافظة نينوى أحمد الجبوري، الجمعة، عن وجود عمليات فساد تخص سلال الأغذية التي توزع بين نازحي مدينة الموصل، مبينا أن عدد النازحين من الجانب الأيمن تجاوز الـ450 ألف نازح، وفيما طالب بتخصيص منح مالية لهم، أشار الى أن البعض منهم يضطر الى قضاء حاجته داخل الخيم بسبب قلة الحمامات.

وقال الجبوري في حديث صحفي إن "عدد النازحين من الجانب الأيمن في الموصل بلغ أكثر من 450 ألف نازح، وهم يتوزعون بين مخيمات حمام العليل والنمرود والقيارة"، لافتا الى "وجود ارتباك إداري بين المؤسسات الحكومية والمنظمات الإنسانية في إدارة شؤون المخيمات".

وأضاف الجبوري أن "هناك عمليات فساد تكتنف توزيع السلال الغذائية بين النازحين، فالنازح حين تصله السلة الغذائية ولا يملك طباخا لطهو الطعام الموجود فيها يضطر الى بيعها بمبلغ 15 ألف دينار تقريبا في حين أن قيمتها الحقيقية 41 ألف دينار، ولذلك أصبح هناك من يتاجر بهذا الموضوع"، مطالبا وزارة الهجرة والمهجرين بـ"إطلاق منح مالية للنازحين لكي يتمكنوا من تغطية بعض الاحتياجات التي لا تنحصر بالغذاء".

وتابع الجبوري أن "خيم النازحين بسيطة ولا يتجاوز سعر الواحدة منها 100 دولار، ولذلك فإنها لا تقي من الحر أو البرد، كما أن كل 25 خيمة –وبداخل كل خيمة أسرتان- مخصص لها خمسة حمامات مشتركة"، مشيرا الى أن "هذا الوضع يدفع بعض النازحين الى قضاء حاجته داخل الخيمة لأنه يخجل من الوقوف في طابور أمام الحمامات".

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين أعلنت، في (25 آذار 2017)، أن أعداد النازحين من الساحل الأيمن للموصل تتجاوزت الـ201 ألف نازح، موضحة أن أعداد النازحين منذ بدء عمليات تحرير نينوى تجاوزت الـ433 ألف نازح.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات