الخميس 24 نيسان , 2015

ارمينيا تحيي ذكرى "الإبادة" وتركيا تستذكر "غاليبولي" واوباما يقف في المنتصف

وقف قادة العالم في يريفان الجمعة دقيقة صمت على ارواح ضحايا الابادة الارمنية التي شنها في 1915 الاتراك العثمانيون، غداة تطويب الكنيسة الارمنية الضحايا الذين يقدر الارمن عددهم ب1,5 مليون شخص قديسين على الرغم من انتقادات تركيا التي ترفض وصف هذه المجازر بالإبادة.

وعبر الرئيس الارمني سيرج سركيسيان عن شكره للقادة الحاضرين وبينهم الرئيسان الفرنسي والروسي فرنسوا هولاند وفلاديمير بوتين اللذان وضعا اكاليل من الورود على نصب الضحايا على تلال يريفان.

وشكر سركيسيان قادة العالم على قدومهم الى يريفان، مؤكدا ان ضحايا الابادة الارمنية "لن ينساهم احد".

ويؤكد الارمن ان هؤلاء الضحايا سقطوا في حملات قتل منهجية بين 1915 و1917 في السنوات الاخيرة للامبراطورية العثمانية واعترفت دول عدة بينها فرنسا وروسيا بانها كانت ابادة.

وترفض تركيا هذه العبارة وتتحدث عن حرب اهلية في الاناضول رافقتها مجاعة اودت بحياة ما بين 300 و500 الف ارمني وعدد مماثل من الاتراك.

وسيشارك مئات آلاف الاشخاص اليوم الجمعة في يريفان بمراسم احياء الذكرى عند نصب ضحايا الابادة الارمنية.

وقال رئيس الكنيسة الارمنية الكاثوليكوس كراكين الثاني خلال حفل اعلان قداسة ضحايا الابادة، وهو الاكبر عدديا الذي تقرره كنيسة مسيحية، ان "اكثر من مليون ارمني تم ترحيلهم وقتلهم وتعذيبهم لكنهم بقوا مؤمنين بالسيد المسيح".

واضاف ان "شعبنا اقتلع من جذوره بالملايين وقتل بسبق اصرار وعن عمد وذاقوا مرارة التعذيب والحزن". بحسب فرانس برس.

وجرى القداس في الهواء الطلق في ايتشميادزين على بعد نحو عشرين كيلومترا عن يريفان عاصمة ارمينيا، امام مبنى يعود الى القرن الرابع ويعتبر اكبر كاتدرائية في العالم.

وقال فاردوخي شاناكيان (68 عاما) الذي يعمل في الخدمات الاجتماعية في يريفان ان "ارواح ضحايا الابادة ستجد الراحة الابدية الآن".

واصبحت الكنيسة الارمنية تعتبر ضحايا الابادة البالغ عددهم 1,5 مليون شخص قديسين. وانتهى الحفل عند الساعة 19,15 بالتوقيت المحلي في اشارة رمزية الى عام 1915 الذي بدأت فيه اعمال القتل.

وبعد ذلك قرعت الاجراس في كل كنائس البلاد وكذلك في عدة كنائس ارمنية في العالم لا سيما مدريد وبرلين والبندقية وباريس بحسب التلفزيون الارمني فيما لزم الجميع دقيقة صمت.

وقال كراكين الثاني ان الكنيسة وعبر اعلانها قداسة الضحايا "لا تقوم الا بالاعتراف بالوقائع، اي الابادة".

من جهته، قال الرئيس الارميني سيرج سركيسيان "من واجبنا الاخلاقي ولزام علينا نحن الارمن ان نتذكر 1,5 مليون من الارمن الذين تعرضوا للقتل ومئات الاف الاشخاص الذين عانوا الاهوال".

وقال احد سكان يريفان المتحدر من عائلة تعتبر من ضحايا الابادة "ليس هناك ارمني لم يتألم اجداده".

ووصل مئات الاف الاشخاص الجمعة الى يريفان للمشاركة في الاحتفال. وستقام ايضا احتفالات تذكارية يحييها عدد كبير من الجاليات الارمنية من لوس انجليس الى ستوكهولم مرورا بباريس وبيروت.

وقبل يومين من هذه الاحتفالات، وقف البرلمان النمساوي الاربعاء دقيقة صمت في ذكرى الابادة الارمنية، وهي خطوة غير مسبوقة في هذا البلد الذي كان في تلك الفترة حليفا للسلطنة العثمانية ولم يستخدم ابدا هذا التعبير بصورة رسمية.

واثارت هذه الخطوة غضب تركيا التي انتقدت "اهانة موجهة الى الشعب التركي تتعارض مع الوقائع". وتعبيرا عن احتجاجها، سارعت انقرة الى استدعاء سفيرها في النمسا للتشاور.

وفي الايام الاخيرة، ادت تصريحات البابا فرنسيس الذي تحدث للمرة الاولى عن "ابادة" الارمن، والبرلمان الاوروبي الذي طلب من انقرة الاعتراف بالابادة، الى اغضاب تركيا وريثة السلطنة العثمانية منذ 1923.

وردا على ذلك، استدعت انقرة سفيرها في الفاتيكان، ودعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان البابا الى عدم تكرار هذا "الخطأ".

وفي نيسان/ابريل 2014، قام اردوغان الذي كان رئيسا للوزراء بخطوة غير مسبوقة تمثلت بتقديم تعازيه بالضحايا الارمن في 1915، لكنه لم يمتنع رغم ذلك عن نفي الابادة.

ودعا الرئيس الارميني نظيره التركي الى القيام بخطوة "اقوى" خلال الاحتفال بالذكرى المئوية هذه السنة.

وقال سركيسيان في مقابلة مع شبكة سي ان ان التركية الاخبارية الخميس "آمل في ان يعبر الرئيس اردوغان عن رسالة اقوى في 24 نيسان/ابريل، عندئذ يمكن تطبيع العلاقات".

فيما تحتفل اليوم الجمعة تركيا بمئوية "معركة غاليبولي" في مراسم ضخمة ورسمية، يحضرها حوالي 20 قائدا من دول العالم، وفي ظل هذه الاحتفالات يخيم شبح ذكرى مجازر الأرمن التي تصادف نفس التاريخ.

وتحيي تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان الجمعة الذكرى المئوية لمعركة غاليبولي في مراسم ضخمة ترمي إلى المصالحة لكن يغطي عليها الجدل حول مئوية أخرى هي مجازر الأرمن.

ولبى حوالي 20 قائدا من دول العالم، بينهم من خصوم الماضي، دعوة أنقرة التي تبدأ اعتبارا من 11,00 ت غ لإحياء ذكرى عشرات آلاف جنود السلطنة العثمانية وقوة بريطانية فرنسية مشتركة سقطوا في معركة من تسعة أشهر انتهت بهزيمة فادحة لحلفاء الحرب العالمية الأولى.

ومن بين المشاركين في المراسم التي تجري على ضفة مضيق الدردنيل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ورئيسا وزراء أستراليا ونيوزيلندا.

وأعلن المسؤولون الإسلاميون المحافظون الأتراك أمام ضيوفهم عن طابع الاحتفالات التي ترمي إلى السلام والمصالحة.

وصرح أردوغان أن "جميع الجنود الذين شاركوا في هذه المعركة يستحقون إحياء ذكراهم باحترام وشجاعة".

وصرح رئيس الوزراء احمد داود أوغلو "خضنا حربا قبل 100 عام لكننا اليوم مجتمعون لنبني السلام معا ونرفض خطاب الكراهية".

لكن رسالة السلام التي سعى إليها القادة الأتراك شهدت تشويشا كبيرا نتيجة الانتقادات التي وجهت إلى تركيا لرفضها الاعتراف "بإبادة" الأرمن.

وامتنع عدد من رؤساء الدول والحكومات عن تلبية دعوة تركيا من بينهم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرانسوا هولاند، وفضلوا التوجه إلى يريفان لإحياء ذكرى مئات آلاف الأرمن الذين قتلوا بيد العثمانيين اعتبارا من 24 نيسان/أبريل 1915.

وأثارت هذه "الكارثة الكبرى" في الأيام الأخيرة جدلا حادا بين سلطات أنقرة التي ترفض بشكل قاطع الإقرار بأنها كانت أعمالا ممنهجة وبين الذين يصفونها بأنها إبادة، على غرار البابا فرنسيس أو البرلمان الأوروبي.

ورد الأتراك مؤخرا بحدة على كل من طالبهم بالاعتراف بان هذه المجازر كانت أعمالا ممنهجة. فبعد البابا فرنسيس والبرلمان النمساوي وصف الرئيس الألماني تلك الأحداث مساء الخميس بأنها "إبادة" ما أثار حنق أنقرة.

وعلى غرار داود أوغلو في مطلع الأسبوع أقر أردوغان مساء الخميس "بالمعاناة" التي لحقت بالأرمن في ظل السلطنة العثمانية بين 1915 و1917 لكنه رفض وصفها بالإبادة، على نحو ما فعلت حوالي 20 دولة.

وصرح أن "القضية الأرمينية باتت أداة حملة لتشويه صورة تركيا، وهذا أمر مرفوض".

وبعد الحفل الرسمي الضخم بعد ظهر الجمعة يحيي خصوم 1915 السابقون ذكرى قتلاهم في معركة الدردنيل في مراسم وطنية تستمر إلى الغد، وأشهرها "مراسم الفجر" التي تنظمها أستراليا ونيوزيلندا فجر 25 من نيسان/أبريل في ساعة إنزال قوات الحلفاء على السواحل التركية.

وبدأت معركة الدردنيل في شباط/فبراير 2015 عند محاولة أسطول فرنسي بريطاني السيطرة على المضيق للاستيلاء على إسطنبول، التي كانت عاصمة الدولة العثمانية المتحالفة مع ألمانيا.

وبعد صد هجومهم في آذار/مارس، نفذ الحلفاء إنزالا في 25 نيسان/أبريل في غاليبولي. لكن بعد حرب خنادق دامية استغرقت 9 اشهر وأسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 400 ألف شخص من المعسكرين اضطروا إلى الانسحاب بمذلة.

بالرغم من هذا النصر ستنهي الدولة العثمانية المتقهقرة هذه الحرب في صفوف الخاسرين وستتفكك. لكن معركة غاليبولي تحولت إلى رمز للمقاومة التي آلت إلى تأسيس الجمهورية التركية الحديثة في 1923.

وكان مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك يقود لواء في تلك المعركة التي جعلت منه بطلا قوميا.

وقبل أقل من شهرين على انتخابات 7 حزيران/يونيو التشريعية، من المتوقع أن يستغل أردوغان هذه المراسم لإثارة الحماسة الوطنية التركية.

بدوره تجنب الرئيس الأمريكي الخميس في خطاب له قبل ساعات من إحياء الأرمن الذكرى المئوية للمذابح التي ارتكبها العثمانيون الأتراك بحق أجدادهم، استخدام كلمة "إبادة" واصفا إياها "بالمذبحة المروعة"، وكان قد وعد خلال حملته الانتخابية للسباق الرئاسي في 2008 بأن يعترف بالإبادة ولكنه حين أصبح رئيسا لم يف بوعده.

ووصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس المجازر التي تعرض لها الأرمن في عهد السلطنة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى "بالمذبحة المروعة"، متجنبا استخدام كلمة "إبادة"، وذلك قبل ساعات من إحياء الأرمن الذكرى المئوية للمذابح التي ارتكبت بحق أجدادهم.

وقال أوباما في بيان اختيرت كلماته بعناية فائقة إن "أرمن السلطنة العثمانية تعرضوا للترحيل والقتل والاقتياد نحو الموت. لقد تم محو ثقافتهم وإرثهم في وطنهم القديم".

وأضاف أنه "في ظل أعمال العنف الرهيبة هذه، التي شهدت معاناة من جميع الجهات، هلك مليون ونصف المليون أرمني".

وكان الرئيس باراك أوباما وعد خلال حملته الانتخابية للسباق الرئاسي في 2008 بأن يعترف بالإبادة ولكنه حين أصبح رئيسا لم يف بوعده ولم يأت على لسانه كرئيس يوما هذا اللفظ، ولا سيما في البيانات التي تصدر سنويا في ذكرى المجازر الأرمينية التي تحييها يريفان وأرمن الشتات.

وفي 2014 وصف أوباما المجازر التي تعرض لها الأرمن "بواحدة من أسوأ فظائع القرن العشرين".

والثلاثاء طالب البيت الأبيض باعتراف "كامل وصريح وعادل" بالمجازر التي تعرض لها الأرمن في عهد السلطنة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى ولكنه تجنب في الوقت نفسه استخدام مصطلح "الإبادة" لوصف هذه المجازر.

بالمقابل، يعترف الكونغرس الأمريكي بالإبادة الأرمينية منذ وقت طويل وذلك بموجب قرارين أصدرهما مجلس النواب في 1975 و1984.

وفي العام 1981 وصف الرئيس الأمريكي في حينه رونالد ريغن المجازر الأرمينية "بالإبادة".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات