الثلاثاء 29 آذار , 2017

مدرسة أمريكية تكتشف خطأ في خرائط العالم عمره 400 عام

بعد مرور نحو 400 عام على استخدام الخرائط في العالم، قررت مدارس مدينة بوسطن التمرد على تلك الخرائط التقليدية بوسيلة بسيطة، وفعالة.

تستند خرائط الأرض إلى إسقاط "مركاتور"، الذي يصور كوكبنا على أنه مسطح وليس كرويا، وتتقاطع فيها درجات الطول والعرض بخطوط مستقيمة وزوايا قائمة تجعل مساحات القارات على غير طبيعتها.

ويعتبر العالم، جيراردس مركاتور، أول من وضع خريطة للعالم في القرن السادس عشر، وذلك لمساعدة البحارة على التنقل بين القارات بسهولة.

وكانت هذه الخطوط مفيدة في الوقت الذي كان الملاحون يستعينون فقط بالبوصلة لتحديد اتجاهاتهم، لكن ذلك الإسقاط يظهر الأراضي في نصف الكرة الشمالي أكبر مما هي عليه في الواقع.

وتظهر الخرائط التي تستخدم هذا الإسقاط غرينلاند على أنها تقريبا بنفس حجم أفريقيا، في حين أنها في الواقع أصغر 14 مرة، وتبدو أمريكا الجنوبية كما لو أنها نفس حجم أوروبا، وهي تقريبا ضعف حجمها.

واعتمدت حوالي 600 مدرسة في مدينة بوسطن خرائط جديدة في محاولة لتمثيل العالم بشكل أكثر دقة. وتستخدم هذه الخرائط إسقاط "غال بيترز"، الذي لا يعد مثاليا بحال، لكنه أكثر واقعية بكثير من الإسقاط السائد.

وصدم كثير من الطلاب لرؤية خريطة العالم بشكل مغاير، وبلدان شهيرة على هيئة ومساحة مختلفة.

وقالت ناتشا سكوت، مديرة التاريخ والدراسات الاجتماعية في المدارس العامة في بوسطن لـ"غارديان": "كانت بعض ردود أفعالهم مضحكة للغاية، ولكن كان من المثير للدهشة أيضا أن نراهم يتساءلون عما كانوا يعتقدون أنهم يعرفونه".

واعتبرت كولين روز، مساعدة شؤون التحصيل في المدارس العامة في بوسطن، الأمر بمثابة نقلة نوعية لأنها تعلم الأطفال كيفية تحدي المسلّمات والتعامل مع "وجهات نظر أخرى" حتى إن تعلق الأمر بخريطة العالم.

يذكر أن إسقاط غال بيترز وُضع من قبل مخرج ألماني يدعى أرنوس بيترز، الذي قدمه للعالم في عام 1973. وقد اقتبس اسمه من رجل الدين وواضع الخرائط جيمس غال بالقرن التاسع عشر. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات