الأثنين 21 آذار , 2017

تربية كربلاء تقيم دورة تدريبية عن الدعم النفسي لملاكات مدارس التعليم المسرع

جهاد جعفر/ كربلاء المقدسة

ضمن خطة عمل المديرية العامة للتربية في محافظة كربلاء المقدسة في مجال التدريب لعام 2017 اقيمت على قاعة قسم الاعداد والتدريب دورة الدعم النفسي لملاكات مدارس التعليم المسرع التي حاضر فيها اعضاء اللجنة الفرعية للمشروع والمشرفة التربوية علية قدوري.

وقالت ميعاد حسين احد اعضاء اللجنة عن طبيعة هذه الدورة واهميتها في تهيئة الاجواء الدراسية المناسبة للتلاميذ ميعاد اشارت الى ان هذه الدورة كانت ضمن سلسلة الدورات التي اقيمت سابقا للنازحين في العام الماضي وبناءً على توجيه المديرية العامة للتعليم الاهلي والاجنبي تم تعميمها على بقية مدارس المشروع وقد جرى اليوم القاء مجموعة من المحاضرات عن كيفية التعامل مع الفئة المستهدفة من التلاميذ المتسربين والذين تتراوح اعمارهم من (12-18) سنة ويعانون من ازمات نفسية حادة تتعلق بصعوبة العيش او ومحدودية الدخل المادي لذا يحتاجون الى رعاية وحماية خاصة من قبل الكوادر التدريسية.

واضافت، تأتي اهمية هذه الدورات التي ركزنا فيها على الثقة وبناء شخصية التلميذ لجعله عنصر فاعل في المجتمع مبينة ان مرحلة المراهقة تعد اكثر حساسية بالنسبة لتلاميذ التعليم المسرع لذا دربنا الملاكات التدريسية على مراعاة الوضع النفسي لهم من خلال التواصل وابداء المرونة في التعامل وتبادل الاحترام والصبر والتأني في توجيهه لجادة الصواب وخلق الاجواء الديمقراطية والانصات لكافة الآراء التي تطرح بشكل ايجابي للاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم بعيداً عن العصبية والتشدد.

حسين نوهت الى ضرورة القضاء على عوائق التواصل معهم ومعرفتها من خلال التغذية العلمية الراجعة ومراعاة الطرق التدريسية ومستوى الصوت في القاء المادة العلمية والمظهر الخارجي للمعلم والتفاعل المستمر الذي يقضي على اجواء الملل والنمط المكرر في عملية التدريس.

وفي السياق ذاته اكد قائد فريق الدعم النفسي للمحاضرين حسنين جواد ان هذه الدورات جاءت لخلق الارادة والتميز للمشمولين بمشروع التعليم المسرع واليافعين موضحاً بان اكثر من ثلاثين معلماً ومعلمة ومدير مدرسة من مجموع ثلاثة عشر مدرسة شاركوا في هذه الدورة التي ساهمت في تدريب الملاكات التعليمية على التحكم بالعامل النفسي في ادائها وتعاملها مع التلاميذ. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات