السبت 05 آذار , 2017

واشنطن بوست: أمريكا تعتزم المشاركة بقوات برية لتحرير الرقة

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن ملامح الخطة التي وضعتها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لتحرير مدينة الرقة السورية من قبضة تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن الخطة تتضمّن زيادة كبيرة في عدد القوات الأمريكية، ومن ضمن ذلك زيادة قوات العمليات الخاصة، والمروحيات الهجومية، والمدفعية، وأيضاً إمداد القوات الكردية والعربية المقاتلة بالسلاح، بحسب ما أعلنه مسؤولون أمريكيون.

خطة وزارة الدفاع الأمريكية التي وصلت إلى البيت الأبيض، حيث يجري استعراضها حالياً، تدعو بشكل واضح إلى التخفّف من القيود التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما.

مسؤولون عسكريون شاركوا بوضع خطة البنتاغون قالوا إنها تتضمّن رفع عدد القوات العسكرية الأمريكية بسوريا، والتي لا يوجد منها حالياً سوى 500 مستشار أمريكي يشاركون إلى جانب القوات الكردية.

وفي الوقت الذي لا تتضمن فيه الخطة الجديدة مشاركة صريحة وعلنية للقوات الأمريكية بالقتال البري مباشرة، فإنها تدعو إلى السماح لقوات عسكرية أمريكية بالاقتراب من الخط الأمامي للمواجهة، وصلاحية اتخاذ القرار في الميدان دون الرجوع إلى واشنطن.

وفي حال الموافقة على الخطة التي قدمها البنتاغون، فإن ذلك يعني إغلاق الباب كاملاً أمام مطالب تركيا بوقف دعم وتسليح المليشيات الكردية، التي تصنّفها أنقرة على أنها مليشيات إرهابية، وهو ما يفسّر اللهجة المتشددة التي تحدّث بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قبل يومين؛ عندما قال إن عملية تسليح وحدات حماية الشعب الكردية، ووحدات YPG، أمر غير مقبول، متعهّداً بنقل قوات تركية خاصة مع الوحدات السورية المتحالفة مع تركيا للمشاركة بعملية تحرير الرقة.

الجنرال الأمريكي ستيفن تاونسند، قائد التحالف الدولي في العراق، قال إنه لا أدلة على أن قوات YPG تشكّل تهديداً على تركيا، داعياً كل الأطراف المعادية لتنظيم الدولة إلى وقف القتال فيما بينها وتركيز الجهود على مقاتلة التنظيم.

معارك تحرير منبج من قبضة تنظيم الدولة يمكن أن تشكِّل عاملاً مساعداً لتجنّب أيِّ صدام تركي أمريكي، كما أنها قد تشكِّل نقطة لصراع مختلف الأطراف قبل التوجّه إلى تحرير الرقة.

واشنطن كانت قد وعدت أنقرة بألا تسمح لسلطة الأكراد أن تمتد إلى غرب نهر الفرات، وسبق لتركيا أن هددت بأنها ستقوم بعملية مسلّحة لطرد الأكراد إذا اقتضى الأمر، خاصة أن هناك وجوداً فعلياً لحزب العمال الكردستاني، والذي يصنّف على أنه منظمة إرهابية من قبل واشنطن وأنقرة.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات