الجمعة 04 آذار , 2017

الإندبندنت: مسؤولون عراقيون تدافعوا للهروب بعد دخول داعش البلاد

نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية موضوعا لباتريك كوبيرن المختص في الشؤون الحربية افاد بان مسؤولون عراقيون خططوا للهروب بعد ان سيطر تنظيم داعش على مدنية الموصل واجزاء اخرى من البلاد.

ويقول كوبيرن إنه عندما سيطر التنظيم المتشدد على مدينة الموصل عام 2014 كان الجميع في العاصمة العراقية بغداد يشعرون بالرعب وينتظرون ليروا إن كان مقاتلوا التنظيم سيتقدمون باتجاه بغداد.

ويضيف أن عددا من الوزراء والمسؤولين في الحكومة تدافعوا نحو مطار بغداد الدولي للفرار إلى العاصمة الاردنية بشكل عاجل حيث لم يكن هناك قوات تذكر يمكنها التصدي للتنظيم حال قرر الزحف جنوبا نحو العاصمة بعدما انهار الجيش العراقي في الشمال.

ويقول كوبيرن إنه عندما وصلت البعثة العسكرية الامريكية إلى بغداد لتفقد الدفاعات العسكرية أخبرهم مسؤول عراقي بارز بأن يتفقدوا الوزرارات فإن كان الوزير قد وضع أكياس الرمل ليحصن الوزراة التي يترأسها فهو ينتوي البقاء والدفاع عن المدينة وإن لم يكن قد فعل فهو ينوي الفرار. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات

التعليقات
محمد علي
2017-3-4
رغم خضرمته الاعلامية وواسع اطلاعه بالعراق، فانه يستقي معلومته لهذا الخبر المثير من مسؤول عراقي رافق المبعوث الاميركي في بغداد، ثم يبذل جهداً مضنياً للترويج للفكرة البريطانية العتيدة، بأن لا وجود لدولة في العراق، علماً أنه يبين بنفسه أن الوزراء كانوا ينوون التحضن في وزاراتهم للدفاع عنها أمام الغزو الداعشي في حال وصولهم بغداد وليس التخلي عنها والهرب كما يدّعي.