الخميس 03 آذار , 2017

المدرسي: العراق لن يدخل بتحالفات مشبوهة تُفرض من الخارج

دعا المرجع الديني محمد تقي المُدرسي، الجمعة، مجلس الأمن الدولي إلى الابتعاد عن مصالح الدول الكبرى وإشراك الدول الإقليمية ذات التأثير في كل قضية، محذراً من انهيار بنيان السلم العالمي جراء ما وصفه "ضعف" المجلس، فيما أكد أن العراق لن يدخل في تحالفات "مشبوهة" تُفرض من الخارج.

وقال المدرسي في بيانه الأسبوعي تلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه، إنه "يدعو الدول الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن إلى المزيد من السعي من أجل مُحاربة الإرهاب واحتواء الصراعات المُسلحة وحل المشكلات العالمية الأكثر تعقيداً"، معتبرا أن "مجلس الأمن سيصبح أكثر فاعلية إذا التزم بروح المواثيق الدولية بعيداً عن مصالح الدول الكبرى أو عن التمييز بين القضايا وعن النظرة الانتقائية للأمور".

وأضاف المدرسي، إن "ضعف مجلس الأمن في أداء مهامه قد يؤدي إلى إنهيار بنيان السلم العالمي"، داعياً إياه إلى "إشراك الدول الإقليمية ذات التأثير في كل قضية".

وقال المدرسي، إن "الشعب العراقي لن يدخل في تحالفات مشبوهة تُفرض من الخارج وتهدف إلى تشديد الصراعات الإقليمية"، داعياً المسؤولين العراقيين إلى "التعامل بشفافية مع الشعب العراقي في قضاياه الكبرى لكي يبقى الشعب بعد الله سبحانه وتعالى سندهم الأقوى".

وتابع بالقول، "على اللذين يريدون أن يتصيدوا في المياه التي عكّرها الإرهاب، أن يعلموا بأن شعبنا ملتزم بقيمه الدينية وبثوابته الوطنية وسوف يدافع بإذن الله عن كرامته ومصالحه بكل إصرار".

وكان المرجع الديني آية الله العظمى محمد تقي المدرسي دعا، الجمعة (27 كانون الثاني 2017)، العراق وتركيا وإيران إلى تشكيل اتحاد "كونفيدرالي" ينتهي إلى ولايات إسلامية متحدة، فيما طالب الإدارة الأمريكية بتعقب جذور "الإرهاب" واقتلاعها.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات