الأربعاء 16 شباط , 2017

العبادي يعقد اجتماعا طارئا والامن البرلمانية تحمل عمليات بغداد مسؤولية تفجيري الحبيبة والبياع

عقد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الخميس، اجتماع طارئ لمناقشة الخروقات الامنية الاخيرة بالعاصمة بغداد، فيما حملت اللجنة الامن والدفاع البرلمانية عمليات بغداد مسؤولية تفجيري معارض الحبيبة والبياع.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقت النبأ للأخبار، نسخة منه، إن "القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي عقد مساء اليوم اجتماعا طارئا للقيادات الأمنية والعسكرية في مقر قيادة عمليات بغداد"، لافتا الى ان "الاجتماع بحث الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد والإجراءات المتخذة فيها لحماية المواطنين من التفجيرات الإرهابية والجهد الاستخباري في كشف الخلايا الإرهابية".

واشار مكتب العبادي الى "اصدار مجموعة من التوجيهات والإجراءات الكفيلة بأمن العاصمة بغداد ومنع استغلال الإرهابيين لأية ثغرة توقع ضحايا بالمدنيين وملاحقة كل من تسول له نفسه أن يعبث بأمن العاصمة ومواطنيها".

من جهته طالبت اللجنة الامن والدفاع البرلمانية القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بمحاسبة المقصرين وفتح تحقيق مع القطعات الامنية والعسكرية المسؤولة عن امن العاصمة.

وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي في تصريح لوكالة النبأ للأخبار، ان "اللجنة ستعقد اجتماعا في الاسبوع المقبل الاتخاذ موقف من الاجهزة الامنية والاستخباراتية بعد تفجيري معارض الحبيبة والبياع"، لافتا الى ان "عمليات بغداد تتحمل مسؤولية الخروقات الامنية والتفجير في تلك المنطقتين".

واضاف ان "عمليات بغداد وعدت اللجنة في وقت سابق وضع خطة امنية الازمة لمنع تكرار الخروقات الامنية، لكن ما حدث هو العكس"، مطالبا بالوقت ذاته القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بمحاسبة المقصرين وفتح تحقيق مع القطعات الامنية والعسكرية المسؤولة عن امن وسلامة المواطنين بالعاصمة بغداد.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت، مساء الخميس، في منطقة البياع استهدفت معارض السيارات ما اسفرت عن استشهاد 45 مواطنا واصابة 49 اخرين بجروح مختلفة. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات