الأحد 06 شباط , 2017

البنك الدولي يعلن عزمه تقديم الدعم المالي للعراق بالتوازي مع مشاريع المصالحة

أعلن مدير البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط فريد بلحاج، الاثنين، أن البنك ينوي تقديم الدعم المالي للعراق بالتوازي مع مشاريع لرعاية المصالحة بعد إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"، مبيناً أن البنك عرض على تقديم المشورة للحكومة بشأن المحافظة على سد الموصل.

ونقلت "رويترز" عن بلحاج قوله إن "معركة الموصل تبقي كل تلك القوى معا" مشيرا إلى القوى الشيعية والسنية والكردية المشاركة في معركة استعادة ثاني أكبر المدن العراقية من يد تنظيم الدولة.

وأضاف "عندما ينتهي القتال لا نعرف نوع الضغوط... التي ستكون قائمة ولهذا من المهم للعراقيين أن يبدأوا هذا الأمر الآن.

"سنبذل قصارى جهدنا للتحقق من أن حوافز... المصالحة ستكون أكثر إغراء من الحوافز الدافعة لكل من تلك الفصائل... للعمل منفردة"، بحسب "رويترز".

وبين بلحاج إنه إضافة إلى الدعم المالي المزمع "سنجلب أشخاصا لهم خبرة في إعادة بناء العلاقات المجتمعية من عدد من الدول في أنحاء العالم" مشيرا إلى تجارب جنوب افريقيا والمغرب ورواندا.

وتابع "سيكون هذا مسارا موازيا. سنتأكد من تدفق الأموال... صوب إعادة الإعمار وإعادة البناء لكن لكي نجعل ذلك مستداما فإننا بحاجة إلى التأكد من صياغة العقد الاجتماعي بطريقة تسمح باستمرار صلابة البنية التحتية".

وأوضح، أن البنك الدولي عرض أيضا تقديم المشورة للحكومة بشأن المحافظة على سد الموصل لكنه لا يشارك في تمويل أو ترتيب عقد شركة تريفي الإيطالية التي وقع الاختيار عليها العام الماضي للقيام بأعمال إصلاح تشتد حاجة السد إليها.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات