الثلاثاء 01 شباط , 2017

كربلاء تُعيد إحياء تراثها وتحتفي بخان النخيلة الأثري

أطلق نُخبة من مثقفي محافظة كربلاء المقدسة، مبادرة لإقامة مهرجان خان النخيلة الثقافي الأول تحت شعار (من عبق الماضي وأريج الحاضر كربلاء تحتفل والعراق ينتصر) وذلك يومي (10-11 شباط 2017) بموقع الخان على طريق (كربلاء – نجف) 14 كم جنوب غربي المحافظة.

وقال المنسّق الإعلامي للمهرجان، كريم السيلاوي، لمراسل وكالة النبأ للأخبار، انه "بهدف إبراز الوجه الآخر لمحافظة كربلاء المقدسة التي تُمثّل إشعاعاً فكرياً ومنجماً إبداعياً ثرّاً، عزمت نُخبة من مثقفي المحافظة ومبدعيها في شتّى حقول المعرفة، بإعادة إحياء تراث المواقع الأثرية في المحافظة والاحتفاء بها من خلال إطلاق مهرجان خان النخيلة الثقافي الأول".

واضاف إنّ "كربلاء المقدسة تختزن آثاراً ومعالماً حضارية هائلة ممتدّة الى أعماق التأريخ، متمثّلة بالكهوف الحجرية في منطقة الطار وقصر شمعون بقضاء عين التمر وخان النخيلة ومجموعة أخرى في قضاء الحسينية وغيرها الكثير"، مؤكدا "كان لانشغال الدولة بكل مؤسساتها ومفاصلها بالتصدّي لداعش وفكره المُنحرف تأثيراً كبيراً في تأخّر دعم الوجه الآخر للحياة الثقافية والإبداعية التي تميّز بها العراقيون كونهم صُنّاع حضارة، ولكن رُغم كل هذه الحروب المجنونة فإنّ حركة الثقافة استمر ألقها، فكان لمدينة سيد الشهداء (عليه السلام) إسهاماً كبيراً في هذا النشاط المُبهر، لذا بادرت هذه النُخب وبعمل طوعي وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لإقامة هذا المهرجان".

واشار السيلاوي الى إنّ "المهرجان يتضمّن إقامة معارض للفنون التشكيلية والخط والزخرفة والكتاب والتصوير الفوتوغرافي والفلكلور والأزياء والتراث الكربلائي ومعارض لصور ملاحم النصر لجيشنا وقواتنا الأمنية والحشد الشعبي وغنائمهم من داعش، وكذلك إقامة الرسم المتنوّع الحر للطاقات العمرية الصغيرة والواعدة، وعزف حر لفرق موسيقية، وعروض مسرحية وسينمائية وقراءات في الشعر وندوات أكاديمية متخصّصة، وعروض للنشاط المدرسي، وعروض لنشاطات منظمات المجتمع المدني وعروض وفعاليات متنوّعة أخرى منها رُكن المرآة".

واوضح قائلا "ستُقام جميع هذه الأنشطة والفعاليات في إيوانات الخان الأثري البالغ عددها (200) إيوان وعلى امتداد الموقع، وسوف تُخصّص إيوانات لكل فعالية تُقام مع استمرارية الفعاليات الأخرى بحيث يكون لكل فعالية استقلالية عرض وجمهورها الخاص بها".

وتابع السيلاوي إنّ "الدعوة للمشاركة والحضور موجّهة لكل مبدعي المحافظة أفراداً وعائلات للمساهمة في هذا الكرنفال الكبير، لأنّ إبراز الوجه الثقافي والحضاري الآخر للمحافظة من خلال عرض نتاجها الفكري والحياتي والتراثي وتسليط الضوء على آثارها المدهشة التي شابها النسيان هو مهمّة كل أبناء المحافظة الأكارم".

يُذكر إنّ خان النخيلة (خان الربع) الأثري يُعتبر أحد أبرز الخانات التي تقع على طريق (كربلاء ـ نجف)، وهناك خانان آخران يقعان على الطريق نفسه وهما خان الحماد (خان النص) وخان المُصلّى، ومن الناحية التاريخية تعود تلك الخانات الى فترة الحُكم الصفوي والعثماني للعراق. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات