الأحد 21 ايلول , 2015

العبادي: ان التظاهرات هي جرس انذار يساعدنا على معالجة الخلل والشعب لن يصبر على وجود طبقة منعمة وتتمتع بالامتيازات

قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ان "محاربة المحاصصة السياسية جزء اساسي من محاربة الفساد، لأن الولاء الشخصي او الحزبي يؤدي الى تقديم المقربين على حساب المهنيين والكفاءات، وهذا ظلم يدمر المجتمع ولن نسمح به".

وذكر العبادي في كلمة له، الاثنين، خلال احتفالية تكريم الفرق العاملة لإنجاز معاملات تقاعد الشهداء في منازلهم انه "يجب تبسيط اجراءات انجاز معاملات المواطنين والمستثمرين، فلو كانت الاجراءات بسيطة لما اضطر المواطن والمستثمر لدفع رشوة لتمشيه معاملته"، لافتا الى ان "هؤلاء المفسدين يبدون مقاومة لجهود محاربة الفساد، لكونهم يخسرون المال الحرام الذي يحصلون عليه".

مبينا ان "الشعب قد يصبر على صعوبة الاوضاع الاقتصادية ولكنه لا يصبر على وجود طبقة منعمة وتتمتع بالامتيازات والحمايات".

وقال العبادي انه "اشار منذ البداية الى ان التظاهرات هي جرس انذار يساعدنا على معالجة الخلل في نظامنا السياسي والتعاون لمعالجة قضية الرواتب والحمايات".

مضيفا انه "اذا كان على الحكومة مسؤولية حماية المسؤولين من الارهاب، فهذا لا يعني ان تكون هناك جيوش لحمايات المسؤولين تعادل ثلاث فرق، ولا يمكن ان تكون لشخص واحد حماية من ٨٠٠ او ٥٠٠ شخص والبلد يحتاج الى قوات قتالية تدافع عن الوطن والشعب".

مشيرا الى انه كرئيس وزراء حين يقوم بالتجول والزيارات الميدانية، "لا اقطع الطرق ولا استخدم المدرعات"، وضعا "حاجتي مقياسا لحاجة المسؤولين للحمايات".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات