السبت 29 كانون الثاني , 2017

مركز آدم للدفاع عن الحريات ينتقد الإجراءات الأمريكية في حظر السفر

انتقد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات إجراءات الإدارة الأمريكية في حظر السفر لمواطنين سبعة دول عربية وإسلامية على خلفية القرار الذي أصدره الرئيس ترامب وتم تطبيقه بشكل فوري على المسافرين من الدول السبعة.

وجاء في بيان صدر عن المركز وتلقت وكالة النبأ للاخبار نسخة منه "إن القرار الأمريكي جاء مخالفاً للمبادئ وللدستور الأمريكي ولمواثيق حقوق الإنسان الدولية، وإن حظر مواطنين الدول التي تم شمولها بالقرار رغم عدم إدانتهم بأعمال إرهابية أو عدائية للولايات المتحدة يعدّ انتهاكاً لجميع المبادئ الإنسانية التي تنادي بها الولايات المتحدة".

وعَدّ البيان ذلك الإجراء بـ"العنصري" بالقول، "إن ذلك الإجراء يحمل بين ثناياه دوافع عنصرية لم تعهدها الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، ويشكل إنتهاكاً خطيراً يرتكبه رئيس أكبر دولة تدعي عدم التمييز ضد أتباع ديانة بعينها".

وعبر المركز عن دهشته واستغرابه، قائلاً "ومن الملفت للنظر إن الإدارة الأمريكية لم تشمل في قرارها دول مثل السعودية والإمارات وأفغانستان وباكستان كان موطنيها هم من نفذوا أكبر العمليات الإرهابية ضد الولايات المتحدة وهو ما يدعو إلى الدهشة والاستغراب، وكان آخر قانون أصدره الكونغرس هو حق مقاضاة السعودية من قبل المتضررين من أحداث 11/أيلول- سبتمبر أمام المحاكم الأمريكية باعتبارها المسؤولة عن تلك الهجمات والتي راح ضحيتها آلاف الأمريكيين".

ونوه البيان، "إننا وبرغم تطلعنا إلى عالم يسوده الاستقرار والوئام والتعايش بين مختلف شعوبه على مختلف دياناتهم وأعراقهم وألوانهم، إلا إن تلك الإجراءات جاءت لتعبر عن كراهية عميقة من قبل الإدارة الأمريكية الحالية لشعوب تلك الدول لأن تلك الإجراءات تطال المواطنين ولا تطال الأنظمة والحكومات".

واختم المركز بيانه بالقول، "إننا ندعو جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى أخذ دورها بالتصدي لمثل تلك الانتهاكات التي من شأنها أن ترسخ للعنصرية والتمييز والكراهية بين الشعوب والأديان، ونتطلع إلى بناء قواعد للأمن والسلام تقوم على التمييز بين من ينتهج العنف ويدعم الإرهاب وبين من أبتلي به وانكوا بناره".

يذكر أن الإدارة الأمريكية أصدرت مؤخراً قراراً تحظر فيه دخول مواطنين سبعة دول عربية وإسلامية إلى الولايات المتحدة من بينها العراق وإيران وسوريا واليمن والصومال والسودان وليبيا، والذي دخل حيز النفاذ فور صدوره ولاقى انتقادات دولية واسعة.

...........................

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، ونشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، ورصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

للتواصل مع المركز

هـ/7712421188+964

http://ademrights.org

ademrights@gmail.com

انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات