الأربعاء 26 كانون الثاني , 2017

مؤسسة النبأ وجامعة كربلاء تعتزمان عقد مؤتمراً وطنيا حول الاعتدال في السياسة

تعتزم مؤسسة النبأ للإعلام والثقافة ومركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وبالتعاون مع مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية، بعقد مؤتمراً وطنيا حول (الاعتدال في الدين والسياسة) للمدّة من (22- 23 آذار/مارس 2017).

وأكد مدير المؤسسة، الكاتب الصحافي علي الطالقاني، لمراسل وكالة النبأ للأخبار "(الاعتدال الديني والسياسي طريقنا الى السلم الأهلي والتقدّم الحضاري)، تحت هذا الشعار تعتزم المؤسسة ومركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء وبالتعاون مع مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية، بعقد مؤتمرها الوطني حول (الاعتدال في الدين والسياسة) للمدّة من (22- 23 آذار/مارس 2017)".

مضيفاً "يبحث المؤتمر محورين مهمّين هما: المحور السياسي ويشمل (الفلسفة السياسية للاعتدال، الاعتدال وبناء الدولة المدنية الحديثة، الاعتدال والسلوك السياسي للقوى الاجتماعية، الاعتدال كقوّة ناعمة في العلاقات الدولية، الاعتدال والمصالحة الوطنية، الاعتدال والتنشئة السياسية، الاعتدال وحوار الحضارات، الاعتدال كمنهج لحل الأزمات، أما المحور الاجتماعي والثقافي فيشمل (الاعتدال وإدارة التعدّد والتنوّع الاجتماعي، الاعتدال وبناء الهوية الوطنية، الاعتدال وبناء منظومة القيم المدنية، الاعتدال كثقافة إنسانية (تجارب عالمية)، الاعتدال كمنهج في التربية والتعليم، الاعتدال والخطاب الإعلامي المعاصر، منظمات المجتمع المدني وترسيخ ثقافة الاعتدال".

من جانبه بيّن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء، أ.م.د. خالد عليوي العرداوي "تعتمد المشاركة في المؤتمر على شروط هي:

1-    أن تُركّز الورقة البحثية على منهجية البحث وجوهر الموضوع في إطار محاور المؤتمر بالإضافة الى الملخّص، المقدّمة، الاستنتاجات والتوصيات، المصادر.

2-    تُكتب الأوراق البحثية باللغة العربية.

3-    أن لا يزيد الملخّص عن 300 كلمة.

4-    أن تكون الورقة البحثية مطبوعة بصيغة (Microsoft Word) وبخط (Simplified Arabic).

5-    حجم الخط للعناوين الرئيسة (14)، وللنص الأصلي (12)، ويجب أن لا تقل الورقة البحثية بكل متضمّناتها عن (7) صفحات ولا تزيد عن (15) صفحة.

6-    إدراج الاسم الكامل للباحث، التحصيل الدراسي، عنوان العمل، البريد الالكتروني، رقم الهاتف.

7-    ألا تكون الأوراق البحثية قد سبق نشرها، أو قُدّمت في مؤتمرات أخرى".

وأوضح العرداوي "تُرسل ملخّصات الأوراق البحثية والأوراق البحثية على البريدين الالكترونيين التاليين (altalkani@gmail.com - annabaa@gmail.com)، وفي حال عدم استلام الباحث لتأييد استلام ورقته البحثية من قبل اللجنة التحضيرية بعد 48 ساعة من إرسال المادة العلمية، الاتصال باللجنة التحضيرية عبر رقم الهاتف (07902409092 – 07811130084 – 07709719016)، أو البريدين الالكترونيين أعلاه".

مشيراً الى إنّ "حقوق الملكية المتعلقة بالورقة البحثية تؤول للجهة المنظمة للمؤتمر، كما سيتم نشر الأوراق البحثية المقبولة مجتمعةً في إصدار خاص".

منوّهاً على إنّ "آخر موعد لاستلام ملخّصات الأوراق البحثية (20/12/2016)، وإنّ آخر موعد لاستلام الأوراق البحثية (15/2/2017)، وسيتم إعلام الباحث بقبول ورقته البحثية بموعد أقصاه (1/3/2017)".

من جانبٍ آخر، بيّن مدير العلاقات العامة في المؤسسة، عدي الحاج، إنّ "اللجنة التحضيرية للمؤتمر تتكوّن من:

1-    أ.م.د. خالد عليوي العرداوي (رئيساً).

2-    الكاتب الصحافي علي صالح محمّد الطالقاني (عضواً).

3-    أ.م.د. حيدر حسين طعمة (مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية – عضواً).

4-    د. واثق سالم عبد القادر الهاشمي (رئاسة الوزراء - مستشارية الأمن الوطني - مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية – عضواً).

5-    م.د. حسين أحمد دخيل (مركز الدراسات الاستراتيجية - رئيس قسم الدراسات الدولية – عضواً).

6-    م.د. فراس حسين علي الصفار (مركز الدراسات الاستراتيجية - رئيس قسم إدارة الأزمات – عضواً).

أما اللجنة العلمية للمؤتمر فتتكوّن من:

1- أ.د. عبد العباس فضيخ دغبوش (جامعة كربلاء - كلية التربية للعلوم الإنسانية – رئيساً.

2- أ.م.د. سامر مؤيد عبد اللطيف (جامعة كربلاء - مركز الدراسات القانونية والدستورية – عضواً.

3- أ.م.د. عبد الأمير مؤيد الفيصل (جامعة بغداد - كلية الإعلام – عضواً.

4- أ.م.د. بدر ناصر حسين السلطاني (جامعة بابل - كلية الفنون الجميلة – عضواً.

5- أ.م.د. أحمد عبد الأمير خضير الأنباري (جامعة بغداد - مركز الدراسات الدولية  والاستراتيجية – عضواً.

6- أ.م.د. نصر محمّد علي حسين (جامعة النهرين - كلية العلوم السياسية – عضواً.

7-    أ.م.د. ضرغام كريم كاظم الموسوي (جامعة كربلاء - كلية العلوم الإسلامية – عضواً. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات