الجمعة 21 كانون الثاني , 2017

25 ألف أفغاني يفقدون بصرهم كل عام

الحقت الحرب الأهلية المستمرة في أفغانستان منذ سنوات طويلة أضراراً بالغة بكافة القطاعات في البلاد، وعلى رأسها قطاع الصحة، حيث تعرضت مستشفيات كثيرة للاستهداف من قبل جماعات مسلحة، فيما أغلقت أخرى أبوابها أمام المرضى لعدم كفاية المستلزمات الصحية.

وأدت كثرة النزاعات وطول فترة استمرارها في البلاد، فضلاً عن النقص الحاد في الخدمات الطبية، إلى فقدان مئات الآلاف من الأفغان من فئات عمرية مختلفة أبصارهم في السنوات القليلة الماضية، بحسب إحصاءات لمؤسسات معنية.

وقال رئيس المركز الوطني للمكفوفين في أفغانستان، شاهين حسام، في تصريحات صحفية، إن "ما يقرب من 25 ألف أفغاني يفقدون بصرهم كل عام"، دون مزيد من التفاصيل عن هذا الإحصاء.

وأضاف أن "قرابة 3 آلاف طفل مكفوف يدرسون حالياً في 7 مدارس حكومية في ولايات (كابول وبلخ وهيرات وننكرهار وغزني)، على الرغم من عدم توفير الحكومة كتباً مدرسية للمكفوفين".

من جانبه قال رئيس هيئة خدمات إعادة تأهيل المكفوفين في أفغانستان، بنافشه يعقوبي، إن "أعداد المكفوفين في البلاد تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، وهي فوق المعدل العالمي للمكفوفين".

ووفق يعقوبي، "تُشكل النساء نصف نسبة المكفوفين في أفغانستان، وتواجه هذه النساء معاملة من الدرجة الثانية في المجتمع، وحتى داخل أسرها". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات