الجمعة 12 ايلول , 2015

مسؤول أممي يتوقع نزوح مليون سوري نهاية العام

توقع مسؤول أممي كبير أن ينزح مليون سوري آخرون من بلادهم بنهاية هذا العام، إذا لم تتخذ أي إجراءات للتخفيف من الظاهرة.

وقال يعقوب الحلو، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، إن النزاع أدى إلى نزوح مليون سوري في عام 2015، بسبب احتدام القتال ودخول النزاع عامه الخامس.

وحث المجتمع الدولي على بذل المزيد من الدعم لعمليات الإغاثة التي تهدف إلى تثبيت السوريين بمناطقهم، ونبه إلى أن توقعات أحوال الطقس السيئة ستزيد من معاناة السوريين خلال الشتاء.

وأضاف الحلو في تصريح لوكالة رويترز: "ما لم يتخذ إجراء كبير لحل النزاع بالطرق السياسية، فإن أمواج النازحين من سوريا والدول المجاورة ستتواصل خلال الأشهر المقبلة".

ويتوقع المسؤول الأممي أن تواجه أوروبا "وضعية لاجئين شبيهة بتلك التي أدت إلى إنشاء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عام 1950، بعد الحرب العالمية الثانية".

ودفع النزاع الذي خلف 250 ألف قتيل منذ 2011 بنصف السوريين إلى النزوح عن مناطقهم، منهم 4 ملايين لاجئ، و7،6 مليون نازح داخل البلاد.

وأضاف منسق الأمم المتحدة للأعمال الإنسانية في سوريا أنه يتوقع أن "يتوجه المزيد من السوريين إلى أوروبا، لأن دول الجوار التي لجأوا إليها مثل تركيا والأردن ولبنان ومصر، لم تعد قادرة على استقبال المزيد من اللاجئين".

وعبر الحلو عن قلقه بشأن الوضع في حلب ودرعا، متوقعا نزوحا أكبر في المنطقتين، بسبب تصاعد المواجهات المسلحة فيها.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات