الأربعاء 22 كانون الأول , 2016

هل ينجو مشروع القرار المصري في مجلس الامن من فيتو واشطن

سيصوت مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، على مشروع قرار يطالب إسرائيل بالوقف الفوري والتام للنشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المختلة من بينها القدس الشرقية.

ووزعت مصر مشروع القرار على أعضاء المجلس الخمسة عشر مساء الأربعاء، على أن يتم التصويت عليه الخميس في الساعة 2000 بتوقيت غرينتش، بحسب دبلوماسيين.

وقال دبلوماسيون "ليس من الواضح إن كانت الولايات المتحدة ستصوت لصالح مشروع هذا القرار أم لا، كونها عادة تحمي إسرائيل من إجراءات الأمم المتحدة".

ورفض البيت الأبيض التعليق على الأمر.

ويأمل بعض أعضاء المجلس أن يمتنع الرئيس الأمريكي باراك أوباما - الذي تربطه علاقة مضطربة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- عن استخدام حق الفيتو ضد مشروع هذا القرار.

وكان نتنياهو نشر تغريده على توتير تقول إن "على الولايات المتحدة استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع هذا القرار الذي سيصوت عليه في مجلس الأمن الخميس".

ويحتاج مشروع هذا القرار إلى موافقة تسعة أعضاء من مجلس الأمن الدولي من دون استخدام كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا أو الصين حق النقض (الفيتو) ضده.

ويرى دبلوماسيون أن تمرير مشروع القرار يمثل فرصة أخيرة لمجلس الأمن لاتخاذ قرارات متعلقة بالشرق الأوسط قبل تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه الرئاسية، إذ أن الأخير لمح أنه يدعم بناء إسرائيل مستوطناتها في العديد من المناطق المثيرة للجدل، وكذلك يرى أنه لا يتوجب الضغط على إسرائيل للدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات