الثلاثاء 07 كانون الأول , 2016

طارق حرب: الدستور يمنع البرلمان من اية اضافة مالية حتى ولو كان فلسا واحدا

اكد الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الاربعاء، على ان الدستور يمنع مجلس النواب من اية اضافة مالية على قانون الموازنة.

وقال حرب في بيان تلقته وكالة النبأ للاخبار، ان "رئيس الوزراء اكد امس الثلاثاء في المؤتمر الصحفي على عدم قبول اية اضافة مالية من البرلمان واي مبلغ جديد يحمله البرلمان لمشروع قانون الموازنة بأكثر من المبالغ التي حددها مجلس الوزراء في مشروع قانون الموازنة".

واضاف انه "بصرف النظر عن المطالبات التي ترغب بإضافة التزامات مالية جديدة وزيادة النفقات المقررة في قانون الموازنة وسواء كان ذلك بالنسبة لمطالبات الديمقراطي الكردستاني بما يتعلق بالرواتب او واردات النفط او البيشمركة او ما يتعلق بتحديد ارقام جديدة تضاف الى اعداد الحشد الشعبي".

وتابع قائلا "فيما يتعلق ايضا بالنسبة لمطالبات نواب المحافظات الجنوبية المنتجة للنفط والتي يطالب بزيادة المبلغ المقرر لهذه المحافظات بحيث يكون خمسة دولارات عن كل برميل نفط بدلا من 5% من سعر البرميل وغير ذلك من الالتزامات المالية الجديدة التي يطالب بها البعض في البرلمان او خارجه وفي اللجنة المالية او خارجها بحيث تزداد الالتزامات المالية في الموازنة عما حددته الحكومة في مشروع القانون وزيادة النفقات".

وبين ان "رفض رئيس الوزراء اضافة مالية جديدة او التزام مالي جديد او نفقات مالية جديدة على مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الوزراء يوافق احكام المادة (62/ثانيا) من الدستور ذلك ان هذه المادة منحت البرلمان سلطة المناقلة بين ابواب وفصول الموازنة وتخفيض مجمل المبالغ المقرر في الموازنة فقط اي ان الدستور منح البرلمان سلطة التخفيض والنقل في مشروع الموازنة فقط".

واشار حرب الى انه "اذا اراد البرلمان زيادة اجمالي مبال النفقات او اضافة التزامات مالية جديدة او اوجه صرف جديدة فان المادة الدستورية السابقة منعت البرلمان من ذلك ولكنها منحت البرلمان صلاحية مفاتحة مجلس الوزراء للموافقة على الزيادة حتى ولو كانت فلسا وحدا فهذه المادة الدستورية اناطت بمجلس الوزراء صلاحية الموافقة على مقترح الزيادة الصادرة من البرلمان او عدم الموافقة ورفض المقترح البرلماني وقد تأكدت هذه الاحكام الدستورية بقرار الحكم اصدرتهما المحكمة الاتحادية العليا خلاصتهما منع البرلمان من اضافة اي مبلغ زيادة على مبالغ الموازنة يفوق المبالغ التي حددها رئيس الوزراء في مشروع القانون الذي يناقشه البرلمان".

وعزا اسباب منع الدستور العراقي من اضافة مبالغ جديدة "كون الحكومة هي الأدرى بالمبالغ الموجودة لديها اي بمبالغ الايرادات وهي ادرى بالحاجة الى الانفاق لأنها على بينة على الانفاق الذي تقوم الحاجة فالحكومة هي جهة تنفيذية التي تكون اكثر دراية بالواردات والنفقات والحاجة العملية للأموال وهي افضل جهة يمكن ان تتولى تحديد ما هي المبالغ التي يمكن انفاقها وماهي حاجة المشاريع الى هذه الاموال وكمية الاموال المطلوبة وهي حكمة لا تخلو من نظرية حقيقية عملية لذلك منع البرلمان الى الاضافة".

ولفت الى انه "لو اراد البرلمان الاضافة فعليه مفاتحة مجلس الوزراء لكي يوافق مجلس الوزراء على مقترح مجلس النواب او يرفض المقترح كذلك لا بد من ان نلاحظ اخيرا ان هنالك بعض الدعوات لمنع مجلس الوزراء من اللجوء الى محكمة الاتحادية العليا للطعن بعدم دستورية الزيادات والاضافات التي يقررها البرلمان في قانون الموازنة ذلك ان حق التقاضي حق مصان ومكفول للجميع طبقا للمادة (19/ثالثا) من الدستور وليست مسألة شخصية تعود لرئيس الوزراء لكي يتنازل عنها". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات