الثلاثاء 23 تشرين الثاني , 2016

الخدمات البرلمانية: موسم الشتاء خالي من الفيضانات واجراءات الحكومة مميتة في بناء المناطق المحررة (حوار)

حوار/ ايمن الابراهيمي

بدء موسم الشتاء مع كل زخة مطر تغرق عدد من مناطق بغداد يحول العاصمة الى البندقية العراق، فاللجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب اطمأنت المواطنين اكتمال جميع الاستعدادات لاستقبال موسم الشتاء.

وكالة النبأ للأخبار اجرت حوارا مفصلا عن المناطق العشوائية وتنظيمها وبناء المناطق المحررة مع عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية اشواق الجبوري التي قدمت طلبا الى رئيس لجنة الخدمات لاستضافة امين بغداد ذكرى علوش ومناقشة استعدادات الامانة لموسم الشتاء.

*  بغداد تغرق مع بدء موسم الشتاء .. ما هو دور واجراءات الخدمات والاعمار النيابية؟

الجبوري/ قدمت طلب الى رئيس لجنة الخدمات لاستضافة امين بغداد والكادر المتخصص لمعرفة الخطة التي اعدتها الامانة لاستقبال موسم الشتاء تفادي غرق مناطق معينة من العاصمة بغداد، وعقدنا بعدها اجتماعا مع امين بغداد ذكرى علوش وكادر متقدم في الامانة في مقر الامانة عرضت الاخيرة إجراءاتها لاستقبال موسم الشتاء، بعض اعضاء لجنة الخدمات والاعمار قدموا ملاحظاتهم الى كادر الامانة، تأكد لنا وجود تقصير واضح من قبض بعض مديريات امانة العاصمة.

*  موسم الشتاء الحالي هل سيكون مختلفا على اهالي بغداد؟

الجبوري/ امين بغداد ذكرى علوش ذكرت ان الغرق عدد من مناطق بغداد نتيجة الامطار لن يتكرر في الموسم الحالي لوضع خطة مسيطر عليها من قبل كادر الامانة، على ضوء ذلك شكلت غرفة عمليات من لجنة الخدمات والاعمار النيابية مع امانة العاصمة لمتابعة سير الامور وتفادى الاخطاء السابقة وغرق مناطق بغداد.

* كيف القضاء على العشوائيات في ضل التجاوز على الاراضي الرسمية؟

الجبوري/ هناك مجاميع مسلحة تلبس الزي العسكري قامت بالتجاوز على عدد من الاراضي تابعة الامانة بغداد والوقفين الشيعي والسني وعدد من الوزارات في بغداد والمحافظات وتقطيعها وبيعها على المواطنين بأسعار محددة، امانة بغداد غير قادرة على رفع التجاوز على الاراضي تابعة الدولة، اضافة الى ذلك ضعف في تطبيق القانون والقرارات غير مدروسة من مجلس الوزراء تسببا في تجاوز المجاميع والاحزاب على الاراضي المميزة في بغداد والمحافظات.

*  لماذا لا يوجد رد واستخدام الطرق القانونية لرفع التجاوزات؟

الجبوري/ لا نعرف كيف تسمح عمليات بغداد ووزارتي الداخلية والدفاع بالتجاوز المجاميع والاحزاب على الاراضي الحكومية، على الجهات العليا ومجلس الوزراء اصدار قرارات رادعه اذا لم يصدر قرار رسمي من مجلس الوزراء سنضحي الكثير من الاراضي في الفترة القادمة.

*  عدد المناطق المتجاوز عليها والعشوائيات في بغداد والمحافظات؟

الجبوري/ لا يوجد عدد محدد هناك المئات من المناطق راقيه في وسط واطراف بغداد والمحافظات سيطر عليها المجاميع المسلحة والاحزاب بحجه قرارات الخاطئة لمجلس الوزراء، ضعف الاجراءات الرادعة من امانة بغداد والجهات العليا والظروف التي يمر بها العراق ساعدت في زيادة المناطق العشوائية والتجاوز على الاراضي الدولة والتجارية والصناعية وزراعية، اضافة الى عدم وجود متابعة من الدولة ومدراء الوحدات الادارية في امانة بغداد اكدوا عدم قدرتهم على ازالة التجاوز من المناطق والشوارع العاصمة عدم وجود قوة رادعه رفع التجاوزات.

*  هل هناك مشروع او قانون ينظم المناطق العشوائية؟

الجبوري/ هناك دراسة داخل لجنة الخدمات والاعمار النيابية تم استضافة مفتش العام لوزارة الاسكان لتوفير قطع اراضي سكنية لأصحاب الدخل المحدود وتنظيم المناطق العشوائية، ستكون هناك دراسة من قبل اعضاء لجنة الخدمات النيابية لمعرفة نجاح الخطة وتطبيقها في بغداد والمحافظات.

*  الموازنة العامة تحتوي على ضرائب ما هي تلك الضرائب؟

الجبوري/  مشروع قانون الموازنة العامة للعام المقبل يحتوي على الكثير من الضرائب ما يخص لجنة الخدمات هناك ضرائب على كارتات الموبايل والانترنت مثل العام الحالي والماضي، اضافة الى ضرائب على تذاكر السفر حيث سيكون استقطاع 25 الف كضريبة من المواطن على سعر تذكرة الواحدة.

*  المناطق المتضررة من الارهاب ما هي الالية لإعادة بناء البنى التحتية؟

الجبوري/ عقدنا اجتماعا مع وزيرة الاعمار والاسكان والبلديات العامة ان نافع بحضور محافظ صلاح الدين ناقشنا الية اعادة اعمار المناطق المحررة، لكن لا توجد روية واضحة من الحكومة لإعادة اعمار تلك المناطق ولم تخصص ميزانية طوارئ لمدراء الخدمات لإعادة اعمار المدن والمناطق المحررة من تنظيم داعش الارهابي، طلبنا بشكل رسمي من مجلس  الوزراء تخصيص مبلغ طوارئ لمدراء الخدمات لإعادة اعمار البنى التحتية في صلاح الدين لكن لم نلتقى الرد من الجهات العليا.

*  انباء تشير الى ان مجلس الوزراء والامم المتحدة والمنظمات الدولية خصصت المليارات الدولارات لإعادة اعمار المناطق المحررة؟

الجبوري/ الحكومة والامم المتحدة والمنظمات الدولية تتحدث باللغة الارقام، لم يتسلم مدراء الخدمات والمناطق المتضررة اي مبالغ لإعادة اعمار وبناء البنى التحتية في تلك المناطق المتضررة من الارهاب، اجراءات الحكومة مميته في اعادة اعمار المناطق المحررة في صلاح الدين والانبار، رغم اعتبارها مناطق منكوبة ولا يستطيع الكثير من سكان تلك المناطق العودة الى منازلهم. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات