الأحد 21 تشرين الثاني , 2016

الجرائم الإرهابية ضد شيعة أفغانستان تتواصل ثلاثين شهيدا بتفجير جديد

قال مسؤولون إن مفجرا انتحاريا قتل اليوم الاثنين، أكثر من 30 شخصا وأصاب عشرات في انفجار بمسجد مزدحم للشيعة في العاصمة الأفغانية كابول في ثالث هجوم كبير على الأقلية الشيعية في المدينة منذ يوليو تموز.

ودخل المهاجم مسجد باقر العلوم بعد فترة الظهر بفترة قصيرة عقب تجمع للمصلين لإحياء أربعينية الإمام الحسين عليه السلام .

وذكر فريدون عبيدي قائد وحدة التحقيقات الجنائية بشرطة كابول أن 27 شخصا على الأقل استشهدوا وأصيب 35 عندما وقع الانفجار وسط المصلين.

وقالت الأمم المتحدة إن 32 شخصا على الأقل استشهدوا وأصيب 50 بينهم الكثير من الأطفال. ووصفت المنظمة الهجوم بالوحشي.

وأبلغ أحد الناجين تلفزيون أريانا أنه جرى نقل نحو 40 شهيدا و80 مصابا من المبنى قبل أن تصل أجهزة الإنقاذ إلى مسرح الهجوم. وقال "شاهدت الناس يصرخون وقد غطتهم الدماء".

وقال شاهد عيان آخر يدعى سيد علي إنه ساعد في نقل ما بين 30 و35 جثة من المسجد ويعتقد أنه ربما أصيب مئة شخص آخرين.

ووقع هجومان كبيران في الآونة الأخيرة ضد أهداف شيعية في كابول أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنهما.

وفي الشهر الماضي استشهد 14 شخصا عندما فتح مسلح يرتدي زي الشرطة النار على مصلين تجمعوا في مزار شيعي لإحياء ذكرى عاشوراء.

وفي يوليو تموز قتل أكثر من 80 شخصا في هجوم على مظاهرة نظمتها أقلية الهزارة الشيعية.

ولم يرد إعلان فوري للمسؤولية عن هجوم الاثنين لكن حركة طالبان نفت أي دور لها في الهجوم.

وقال المتحدث الرئيسي باسم الحركة ذبيح الله مجاهد "لم نهاجم مساجد قط لأن هذه ليست أجندتنا".

وقال الرئيس التنفيذي للحكومة عبد الله عبد الله إن أفغانستان ينبغي ألا تسقط ضحية "مخططات العدو التي تقسمنا من خلال الألقاب".

وقال في رسالة عبر حسابه على تويتر "هذا الهجوم استهدف مدنيين أبرياء بينهم أطفال في مكان مقدس. هذه جريمة حرب وتصرف يتنافى مع الإسلام والإنسانية". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات