الأربعاء 10 تشرين الثاني , 2016

الجيش الأميركي يعلن مسؤوليته عن مقتل 64 مدنيا في العراق وسوريا

قال الجيش الأميركي، فجر الخميس، إن 64 مدنيا قتلوا وأصيب ثمانية في 24 غارة جوية أميركية على أهداف لتنظيم داعش العراق وسوريا في الفترة بين 20 نوفمبر تشرين الثاني 2015 والعاشر من سبتمبر أيلول 2016.

وقال الكولونيل جون توماس المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في بيان، “في كل من الحالات التي كشف النقاب عنها اليوم حدد التقييم أنه على الرغم من اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة والتزام الغارات بقوانين الصراع المسلح فقد سقط للأسف ضحايا مدنيون".

ففي غارة في 20 نوفمبر تشرين الثاني قتل خمسة مدنيين قرب دير الزور في سوريا بعدما دخلوا منطقة الهدف عقب إطلاق الطائرة أسلحتها.

وذكر البيان أن عشرة مدنيين قتلوا في غارة على “منشأة إنتاج أسلحة” تابعة لداعش في الخامس من مارس آذار قرب الموصل في العراق.

وقال توماس “الحد من الضحايا المدنيين مكون أساسي للحملة الجوية المناهضة للتنظيم ونطبق الدروس المستفادة للحد من احتمال سقوط ضحايا مدنيين في المستقبل”،على حد تعبيره.

وقال الميجر جوش جاكيه وهو متحدث آخر باسم القيادة المركزية إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تقدر أن 119 مدنيا قتلوا في غارات جوية أميركية منذ 2014 بما في ذلك العدد الوارد في أحدث إعلان في حين أصيب 37 اخرون.

وذكر تقرير لمنظمة العفو الدولية الشهر الماضي أن نحو 300 مدني قتلوا في 11 غارة للتحالف في العامين الماضيين.

وقال جاكيه إن أحدث كشف للضحايا لم يشمل تحقيقا في غارة جوية للتحالف في منتصف يوليو تموز قرب منبج في سوريا والتي تقول جماعات إن عشرات المدنيين قتلوا فيها لكن التحقيق على وشك الاكتمال. انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات