السبت 30 تشرين الاول , 2016

مركز آدم يدين قصف سجن الحديدة ويطالب المجتمع الدولي بوقف التوحش العسكري السعودي

دان مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات القصف الجوي السعودي لسجن الحديدة غرب اليمن والذي تسبب بمقتل أكثر من 40 شخصاً على الأقل، ووصف المركز في بيان صادر عنه ذلك القصف بالجنوني والمتوحش، وطالب المجتمع الدولي بوضع حد لوقف آلة القتل السعودي وعدم استمرارها بإزهاق المزيد من أرواح الأبرياء ووغولها في دماء المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ.

وجاء في بيان المركز، "بعد أكثر من عام على شن السعودية هجماتها العسكرية على أهدافها في اليمن ومن دون تمييز بين ما هو مدني أو عسكري، يقف المجتمع الدولي شبه عاجز عن وقف آلة الدمار والقتل المتعمد التي تطال المدنيين الأبرياء والبنى التحتية التي يحتاجها السكان في اليمن".

وأضاف، "إن الاستخفاف بحياة المدنيين من قبل الجانب السعودي يعدّ انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان وخرقاً فاضحاً للقوانين والمواثيق الدولية، وما ترتكبه القوات المسلحة السعودية من جرائم بحق المدنين في اليمن يمثل تعدي سافر ليس على المدنيين في اليمن، بل على المجتمع الدولي وعلى السلم والأمن الدوليين".

وقال المركز في بيانه مستغرباً، "إننا نستغرب قبول عضوية المملكة العربية السعودية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للمرة الثانية، رغم سجلها الحافل بالانتهاكات لحقوق الإنسان داخل السعودية وخارجها، ورغم القرارات الدولية التي عدّة السعودية من الدول الراعية للإرهاب".

وحذر، "إن إطلاق يد الآلة العسكرية السعودية في اليمن دون ردع دولي، سوف يؤدي بالنتيجة إلى كوارث وخيمة ضد حقوق الإنسان قد يضيق المجتمع الدولي ذرعا في معالجتها".

وطالب البيان، "على الدول الفاعلة في مجلس الأمن الدولي تبني مشروع قرار يوقف القصف الجوي السعودي وجميع العمليات العسكرية الأخرى بين أطراف النزاع في اليمن دون شروط مستبقة، وفتح تحقيق دولي بشأن كافة الجرائم التي ارتكبها الطيران السعودي ضد اليمنيين وتقديم المسؤولين عنها إلى محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب وإبادة جماعية".

يذكر إن ما يسمى بالتحالف العربي قام بشن غارات انتقامية على سجنين في مدينة الحديدة مساء السبت 29/أكتوبر، حسبما ذكر مسؤولون أمنيون ومسعفون. وتأتي الغارات بعد ساعات من رفض الرئيس اليمني المقال عبد ربه منصور هادي مبادرة السلام التي طرحها المبعوث الدولي ولد الشيخ أحمد لوضع نهاية للصراع الذي تشهده البلاد.

وكان أكثر من 450 شخص معظمهم من المدنيين، قتلوا في غارات سعودية استهدفت مراسم جنازة في صنعاء مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات