الأحد 20 نيسان , 2015

قمة أوروبية استثنائية الخميس وإيطاليا تريد تدخلات ضد مهربي المهاجرين

يعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الخميس جلسة استثنائية في بروكسل لدراسة الوضع الطارئ الذي آل إليه وضع آلاف المهاجرين غير الشرعيين قبالة السواحل الإيطالية وبعرض البحر المتوسط حيث يموت المئات منهم أسبوعيا. وأعلن رئيس الوزراء الإيطالي أن بلاده تدرس احتمال القيام "بتدخلات محددة الأهداف" ضد مهربي المهاجرين في ليبيا.

قمة أوروبية استثنائية في بروكسل

قمة استثنائية أوروبية الخميس في بروكسل لبحث مسألة المهاجرين غير الشرعيين بعد الحوادث الأخيرة قبالة السواحل الليبية، هذا ما أعلنه رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، حيث كتب على حسابه على تويتر "قررت عقد قمة أوروبية استثنائية الخميس حول مسألة الوضع في المتوسط" وذلك غداة دعوة رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي إلى قمة مماثلة لقيت دعم العديد من القادة الأوروبيين. بحسب فرانس برس.

ومع توارد الأنباء عن الكارثة في المتوسط التي أودت بحياة أكثر من 700 مهاجر غير شرعي كما يبدو، عبر رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أيضا عن دعمه للقمة وكذلك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وقال توسك لاحقا في بيان عبر الفيديو أن "الوضع في المتوسط مأساوي".

وأضاف "لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو، لا يمكن أن نقبل مصرع مئات الأشخاص أثناء محاولتهم عبور البحر إلى أوروبا".

وتابع "لا أتوقع حلولا سريعة للأسباب الرئيسية للهجرة لأنها غير موجودة. ولو كانت كذلك لكنا استخدمناها منذ وقت طويل".

تدخلات محددة الأهداف

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أن بلاده تدرس احتمال القيام "بتدخلات محددة الأهداف" ضد مهربي المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا المسؤولين عن الزيادة الكبيرة في أعداد الذين يعبرون البحر المتوسط.

وقال رينزي في مؤتمر صحافي مع نظيره المالطي جوزيف موسكات إن "فرضية تدخل عسكري (لإرساء الاستقرار في ليبيا) غير مطروحة، لكن من الممكن القيام بتدخلات محددة الأهداف للقضاء على عصابة إجرامية" في إشارة إلى المهربين.

وأضاف أن "هجمات ضد عصابات الموت وضد تجار الرقيق هي ضمن الإجراءات المتداولة" مضيفا أن فرقا من وزارة الدفاع الإيطالية تدرس هذه الاحتمالات.

وتابع رينزي أن "الفرضيات التقنية يدرسها تقنيون" بينهم "فرق من وزارة الدفاع" بدون إعطاء المزيد من التوضيحات.

وكان وزير الخارجية الإيطالية باولو جنتيلوني أشار قبل أيام إلى هذا الاحتمال.

فقد تطرق الوزير الإيطالي في مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا إلى "أعمال محددة مناهضة للإرهاب على غرار ما يحصل في إطار الائتلاف المناهض لداعش، وإلى أعمال ضد الإتجار بالبشر".

أما رينزي فاستخدم تعابير في غاية القساوة بحق مهربي البشر الذين يثرون على حساب أرواح المهاجرين، ووصفهم بـ"تجار رقيق العصور الحديثة".

وأضاف رينزي أن مجرد مواصلة المهربين إرسال المهاجرين رغم الكوارث الأخيرة "إشارة إلى أننا أمام منظمة إجرامية تجني المال الوفير، وتتسبب بالوقت نفسه في مقتل الكثير من الأشخاص".

ورفض رينزي احتمال فرض حصار بحري على ليبيا التي ينطلق منها آلاف المهاجرين الراغبين بالانتقال إلى أوروبا، معتبرا أن هذا الأمر في حال حصوله سيقدم "هدية كبيرة للمهربين"، موضحا كلامه بالقول أن السفن التي ستشارك في فرض هذا الحصار ستكون مجبرة على استقبال كل المهاجرين الذين سيعمد المهربون إلى إلقائهم في مياه البحر.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات