الأربعاء 13 تشرين الاول , 2016

عالية نصيف: تجار يسيطرون على مطابع التربية بالتعاون مع الوزارة

كشفت النائب عالية نصيف، اليوم الخميس، عن وجود تجار "يسيطرون" على مطابع وزارة التربية بالتعاون مع الوزارة، مشيرةً الى انها خاطبت الوزارة بـ16 سؤالاً بخصوص ملفات فساد لكن دون جدوى.

وقالت نصيف في بيان تلقته وكالة النبأ للاخبار إنه "خلال استجواب وزير الدفاع اصبح لدينا يقينا ان كل وزارة يوجد بها مجموعة من الفاسدين من المفتش العام والمدراء العامين الى الوكلاء وهي عبارة عن منظومة مشاركة بالفساد"، مشيرةً الى أن "ذلك نفسه ينطبق على وزارة التربية".

وأضافت، أن "هناك تجار عراقيين يسيطرون على المطابع ولهم علاقة بالمنظومة الاقتصادية لوزارة التربية وبالتعاون مع الوزارة نفسها"، مبينةً أن "وزارة التربية تتعاقد مع تجار مرتبطين بالهيئة الاقتصادية لها".

وأوضحت نصيف أرسلت قبل سنة الى رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير التربية والى هيئة النزاهة 16 سؤالاً يتعلق بمفتش وزارة التربية واشرت عن مكامن فساد تتعلق بالمطابع وامور اخرى في الوزارة الا انه دون جدوى، لافتة الى انه "لغاية الان لم تستطع لجنة النزاهة اخراج المفتش لأن الوزير متمسك بها".

وتساءلت نصيف، "اين التكامل بين السلطة التشريعية والتنفيذية، فإذا السلطة التنفيذية لا تتعاون مع السلطات الرقابية عندما نكتب لهم عن حالات فساد، فماذا نفعل اذا كانت منظومة الدولة تقوم بحماية الفاسدين؟".

وحملت لجنة التربية النيابية، الثلاثاء الماضي، وزارة التربية والشركات المجهزة لكتب المناهج الدراسية مسؤولية تأخير استلام الطلبة للكتب، مشددة على أنها ستضع حداً لهذا التأخير من خلال الزيارات التي ستنفذها.

ويشكو أولياء أمور التلاميذ في بغداد والمحافظات، من عدم توفير وزارة التربية كتب المناهج الدراسية خاصة المناهج الحديثة التي أقرت مؤخرا، إضافة إلى الدفاتر المدرسية.

وعزت وزارة التربية، تأخير توزيع الكتب إلى "قلة الميزانية ومشاكل رافقت توقيع العقود مع المطابع"، وتعهدت في الوقت نفسه بتوزيع 90 بالمئة من الكتب خلال شهر تشرين الأول الحالي، كما أكدت أن الكتب المتسربة في الأسواق السوداء بدون علمها. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات