الجمعة 08 تشرين الاول , 2016

علماء: الاعاصير ذات الاسماء الانثوية اشد فتكا

طالما حملت الأعاصير أسماء، منها ما كان أنثويا وآخر ذكوريا، وقد شكل هذا الربط بين الإعصار واسمه مساحة للنقاش والتساؤل بشأن ما إذا كان لجنس الاسم علاقة بمدى قدرة الإعصار على التدمير.

ويعتقد كثير من الناس أن الإعصار الذى يحمل اسم أنثى يكون أقل خطرًا من ذلك الذى يحمل اسم ذكر، ولذلك لا يتخذون تدابير وقاية مع الأول كما يفعلون مع الثاني، إلا أن ذلك من الناحية العملية ليس صحيحا بالمرة.

رغم ذلك، فقد توصل باحثون في جامعة إلينوي إلى أن أعاصير المحيط الأطلسي القوية التي لها أسماء إناث، تسببت في سقوط عدد من القتلى أكثر 5 مرات عن تلك التي حملت أسماء ذكور.

في المقابل، واستنادا إلى تحليل أعاصير المحيط الأطلسي بين عامي 1950 و2012 ــ إذ ضربت 94 منها اليابسة ــ تبين للباحثين أن أسماء الأعاصير الأقل شدة لم تمثل فرقا في قدرتها التدميرية، سواء حملت أسماء ذكورية أم أنثوية.

وقد بدأ المركز القومي للأعاصير في الولايات المتحدة، بإطلاق أسماء بشر على الأعاصير من العام 1953، وذلك مع ولادة الإعصار الأنثوى "أليس".

واستمر المركز في إطلاق أسماء إناث على الأعاصير حتى العام 1979، حين أطلق للمرة الأولى اسم ذكر "بوب" على إعصار في المحيط الأطلسي.

وتقول أستاذة التسويق في جامعة إلينوي شارون شافيت، إنه حينما يحكم الناس على الخطر الذى يمثله الإعصار "فإنهم يطبقون على ما يبدو معتقداتهم بشأن كيفية سلوك الرجال والنساء، ليس أكثر". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات