الجمعة 08 تشرين الاول , 2016

صراعات داخل القوى العراقية.. والجبوري الاوفر حظاً لوزارة الدفاع

تقرير/ ايمن الابراهيمي/ بغداد:

بدأت صراعات سياسية داخل كتل اتحاد القوى العراقية والتنافس على وزارة الدفاع، فيما اشار احد نواب الاتحاد الى ان النائب احمد الجبوري الاوفر حظا تسلم هذا المنصب.

وقال النائب عن اتحاد القوى العراقية احمد السلماني في تصريح لوكالة النبأ للاخبار، ان "كتل اتحاد القوى العراقية كل منهما قدم اسماء مرشحي الى رئيس الورزاء للتنافس على منصب وزارة الدفاع بدلا عن المقال خالد العبيدي".

واضاف ان "رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قدم قائمة الى رئيس الورزاء حيدر العبادي تضم كل من النواب احمد عبد الله الجبوري، بدر الفحل، كامل كريم الدليمي".

وتابع السلماني ان "ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي رشح هاشم الدراجي كمرشح وحيد لوزارة الدفاع، فيما رشح ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي جابر الجابري كمرشح وحيد هذا المنصب".

من جهته اكد القيادي في القوى العراقية رعد الدهلكي صمت رئيس الوزراء حيدر العبادي وتجاهل مرشحي الاتحاد لوزارة الدفاع.

وقال الدهلكي ان "قيادات اتحاد القوى العراقية عقدوا اجتماعا في الايام الماضية مع رئيس الوزراء حيدر العبادي لمناقشة عدد من منها ملف النازحين واختيار احد مرشحينا لوزارة الدفاع".

واضاف ان "العبادي استمع لنا خلال الاجتماع، لكن لم يريد علينه بخصوص اسماء المرشحين بالقبول او الرفض  اكتفى بالصمت".

من جهته اعلن النائب عن اتحاد القوى العراقية عبد الرحمن اللويزي ان النائب  احمد الجبوري الاوفر حظا لتولي وزارة الدفاع.

وقال اللويزي، ان "النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري احد النواب المرشحين لتولي وزارة الدفاع"، مؤكدا ان "الجبوري الاوفر حظا لتولي هذا المنصب".

واوضح ان "الجبوري هو احد نواب جبهة الاصلاح ويتمتع مقبولية وعلاقاته الواسعة لدى اعضاء مجلس النواب"، مؤكدا ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي هو صاحب القرار الاول والاخير في اختيار المرشح المناسب تولي وزارة الدفاع"، مشدد على "ضرورة حسم هذا المنصب واختيار شخصية الكفوءة والمناسبة تولي المنصب مع قرب انطلاق عمليات تحرير نينوى".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي عقد في الاسبوع الماضي اجتماعا مع أعضاء كتلة الدعوة النيابية في بغداد لمناقش عددا من الملفات من بينها التعديل الوزاري واختيار المرشحين لتولي الوزارات الشاغرة. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات