عاجل
مصادر: تظاهرة البصرة تتحول الى مسيرة
مصادر: تجدد التظاهرات من امام مبنى الحكومة المحلية في البصرة
الجمعة 17 ايلول , 2016

الخدمات البرلمانية: زهرة النيل تشكل خطرا على الامن الغذائي والثورة المائية

طالب عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية، رسول الطائي، الحكومة والوزارات الخدمة والدوائر المعنية بالتحرك للقضاء على زهرة النيل وانقاذ المياه العراقية.

وقال الطائي في بيان لمكتبه الاعلامي، تلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه، ان "زهرة النيل باتت تشكل خطراً على مناسيب المياه في الأهوار ونهري دجلة والفرات بانتشارها السريع مثل السرطان ما يشكل خطراً آخر على الأمن الغذائي والمائي والتنوع الاحيائي، ولابد من الحكومة والوزارات الخدمية والدوائر المعنية بالتحرك السريع للقضاء على زهرة وإنقاذ الثورة المائية".

واضاف ان "عشبة او زهرة النيل تستهلك يوميا بحدود اربعة لترات من المياه العذبة ويعطل حركة الملاحة الري ويسد المجاري المائية، فضلا انه يستهلك الأوكسجين الذائب في المياه مما يهدد حياة الأسماك والكائنات المائية".

وشدد الطائي "لابد من مجلس الوزراء في جلسته المقبلة توجيه الوزارات الخدمية والدوائر المعنية في بغداد ومحافظات البلاد بالتحرك العاجل لإزالة هذا النبات الذي بات يشكل خطرا على الكائنات الحية والمياة العراقية في الاهوار والانهر".

وتعد (عشب الماء) او (زهرة النيل) نسبة الى موطنها الاصلي في دول حوض النيل في القارة الافريقية، مشكلة لما يستهلكه من كميات هائلة من الماء الصالح للزراعة، ويعوق حركة الملاحة الري ويسد المجاري المائية كالترع والمصارف.

وتستهلك نبات ورد النيل الواحدة نحو ٤ لترات من الماء يوميا، كما أنه يستهلك الأكسجين الذائب في المياه مما يهدد حياة الأسماك والكائنات المائية، بالإضافة إلى أنه يأوي العديد من القواقع مثل قواقع البلهارسيا، والزواحف والثعابين.

وكانت الأمانة العام لمجلس الوزراء، أعلنت في 31 من تموز الماضي صرف الحكومة 500 مليون دينار، الى وزارة الموارد المائية لغرض تغطية نفقات اعمال إزالة ومعالجة افة زهرة النيل ضمن حوض نهري دجلة والفرات وفروعهما".

وأشارت الى، أن "قرار مجلس الوزراء تضمن أيضا قيام امانة بغداد والدوائر البلدية في المحافظات بمنع تداول واستخدام نبتة زهرة النيل في المشاتل والحدائق واعتبارها خطرا يهدد الامن الغذائي والمائي والتنوع الاحيائي".انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات