الجمعة 17 ايلول , 2016

"علاوي" بعمره الصغير فعل عملا كبير فاستحق راية ابا الفضل

بعد سيطرة ارهابيي داعش على الموصل وتكريت والحويجة بالكامل في العاشر من حزيران عام 2014، وبعد فرض التنظيم المتشدد احكامه القاسية، بدأت العديد من العوائل بالهروب من مناطق سيطرة التنظيم في الشرقاط والحويجة وبعض القرى المحيطة على حدود الموصل وصلاح الدين.

نشط اثر عمليات الهروب هذه ما يسمى الادلاء وهم الذين لهم معرفة بالطرق الصحراوية والاودية والتلال في تلك المناطق، اذا يقومون بايصال الهاربين الى المناطق الامنة مقابل مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة.

في احدى موجات الهروب من جحيم الخلافة ترك الدليل (165) شخصا في منتصف الطريق ليعود من حيث أتى, فوقفت العوائل أمام الموت وجهاً لوجه وهم مجبرون على قهره للخروج على قيد الحياة.

هذه قصّة عوائل بلغ تعدادهم الـ(30) عائلة نزحت هروباً من بطش شراذم الأرض وفجّار الزمان عصابات داعش، كان يقودهم شخصٌ يعرف الطرق النيسميّة التي تكون بعيدةً عن أعين عصابات داعش، إلّا أنّ الدليل توقّف حيث وصلوا إلى أرضٍ مزروعة بالألغام وهي تمتدّ لمسافة (2) كلم، وهذه الألغام غير ظاهرة ولا يعرفون عنها شيئاً.

هنا اتّخذ أحدُ ربّ الأسر قراراً أن يتقدّم إلى الأمام وعلى العوائل أن تتبعه فإن هو قُتل في انفجار لغمٍ فعليهم أن يتراجعوا، لكنّ هذا الرجل كان لديه ولدٌ اسمه علي لم يبلغ الخمسة عشر ربيعاً، رفض أن يتقدّم أبوه أمام العوائل وأجهش بالبكاء، وأصرّ أن يدخل هو، حيث قال لأبيه: إن ذهبت أنت وانفجر عليك لغم أين أذهب أنا وأخواتي وأمّي وإخوتي الصغار؟ فنحن لا معين لنا سواك، دعني أنا أدخل وأكون الضحيّة.

هنا رفع الوالد يده الى السماء ودعا ربّه, ودخل عليّ الأرض الملغومة وبدأ يراوغ ويجعل له أثراً بالخطّ الذي يخطّه بعصاه التي كان يحملها معه, والعوائل تدعو له وتصرخ بالبكاء وأمّه تُغمض عينيها حتّى لا ترى ابنها عليّاً خوفاً أن ينفجر عليه لغمٌ ويحوّله الى أشلاء، وبقي يراوغ حتى وصل نهاية المسافة وعند وصوله لنهاية الطريق نادى بصوتٍ وهو يلوّح بيده للعوائل، وقال لهم: امشوا على أثري وعلى الخطّ المؤشّر واحداً تلو واحد الى أن عبر (165) شخصاً من النساء والأطفال وكبار السنّ.

ساروا على أثر الطفل عليّ, ووصلوا بسلام. فبدأوا يحضنون عليّاً ويدعون له بالتوفيق ويبكون ويشكرونه.. الطفل علي أحمد راشد الكوالط, صغيرٌ في عمره كبيرٌ في فعله.

من جانبه بادر وفد من العتبة العباسية المقدسة وفرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتالية لتكريم هذا الجهد الكبير والبطولة المتميّزة للطفل (علي)، فقام بزيارته وتفقّد عائلته وقدّم له مكافأةً وأهداه راية أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) تثميناً لدوره البطوليّ الشجاع. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات