الخميس 09 ايلول , 2016

الشرطة الفرنسية: فتاة اسطوانات الغاز تعترف بانتماءها لداعش

اعترفت سيدة قُبض عليها مأخرا للاشتباه في صلتها بسيارة مملوءة بأسطوانات غاز بولائها لتنظيم داعش، حسب الشرطة الفرنسية.

وقال مسؤول أمني فرنسي إن السيدة تدعى إيناس مدني وتبلغ من العمر 19 عاما.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قبضت على ثلاث سيدات قيل إنهن على صلة بالسيارة التي عثر عليها بالقرب من كاتدرائية نوتردام بالعاصمة باريس.

وتعد الكاتدرائية من أشهر الوجهات السياحية في باريس، ويزورها نحو 13 مليون زائر سنويا.

وقالت الشرطة إنها عثرت على السيارة، وهي من طراز بيجو 607، محملة بسبع أسطوانات غاز وتومض بأضواء التحذير من الخطر. وأضافت أن السيارة لم تكن تحمل لوحة ترقيم.

ووجدت إحدى الأسطوانات في المقعد الأمامي للسيارة وكانت فارغة، ولا يوجد داخلها أي جهاز للتفجير.

وقال المسؤول الأمني إنه عُثر بحوزة مدني على "وثيقة تعلن ولاءها" للتنظيم المتشدد الذي تشارك فرنسا في الحرب عليه.

وتقول الشرطة الفرنسية إنها أطلقت النار على الفتاة عندما هاجمت رجالها بسكين أثناء محاولة القبض عليها في بلدة خارج العاصمة الفرنسية باريس.

وتشتبه الشرطة في أن السيدات الثلاث المعتقلات كان يخططن لهجمات إرهابية وشيكة.

وتعيش فرنسا في حالة تأهب أمني بعد سلسلة من الهجمات نفذها إسلاميون.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قتل نحو 130 شخصا في باريس، في سلسلة من الهجمات الإرهابية نفذها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتل 84 شخصا على الأقل، حينما اقتحمت شاحنة حشدا من الناس في مدينة نيس جنوبي فرنسا، في يوليو/ تموز الماضي. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات