"المحيطات الساخنة" تهديد خفي للاجيال القادمة

twitter sharefacebook shareالخميس 08 ايلول , 2016

يخشى العلماء من أن المحيطات بدأت تشكل مشكلة على كوكبنا الأزرق ذلك أن المياه بدأت تزداد درجة حرارتها ما يحدث تأثيرا كبير سيما مع الطبقات الخبيئة من "الميثان" المتجمد الذي بدأ يذوب ليتغذى على نفسه.

وسيرى البشر آثار التسخين على الأرض: الفيضانات، الجفاف، واللاجئون المتوجهون إلى مناطق أكثر أمانا. وعلى البشر أن يبقوا في ذاكرتهم أنهم يعيشون على كوكب مائي، إذ أن معظم سطح الأرض هو مياه مالحة مرصعة بجزر كبيرة ندعوها قارات، والبشر يحتشدون عليها ويعبثون مع البحار السبعة.

ونشر "الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة" دراسة موسعة أفادت أن التسخين المستمر للمحيطات هو "أكبر تحد خفي لجيلنا".

وأشار العلماء إلى أن شهر يونيو بات أكثر أشهر السنة حرارة على وجه البسيطة. ونوهت الدراسة الجديدة إلى 90% من الحرارة الزائدة التي تحتبسها البيوت الزجاجية "الدفيئات"، يتم امتصاصها فعلا من قبل المحيطات.

وهذا يعني أنه وعلى ارتفاع أمتار قليلة فقط عن سطح البحر، ثمة تسخين ثابت بأكثر من عشر الدرجة المئوية كل عشر سنوات، وهو رقم يتسارع باستمرار. وعندما نتأمل في كل هذه البيانات، ستكون لدينا أفكار واضحة عن "الفرن" الذي باتت تغلي عليه "البشرية". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات