الأثنين 23 آب , 2016

الخارجية تستدعي السفير العراقي في لشبونة بعد اعتداء ابناءه على شاب برتغالي

استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير العراقي لدى البرتغال عقب اعتقال ولدي السفير لبرهة وجيزة للاشتباه بقيامهما بالاعتداء بالضرب على صبي برتغالي يبلغ من العمر 15 عاما، حسبما قال ناطق باسم الوزارة يوم الثلاثاء.

وقال الناطق احمد جمال إن وزارة الخارجية استدعت السفير العراقي لدى البرتغال لبحث الحادث الذي اتهم فيه ولداه.

ويبلغ ولدا السفير سعد محمد رضا - وهما توأمان - من العمر 17 عاما، ويدرس احدهما في مدرسة للطيران تقع قرب بلدة بونتي دي سور وسط البرتغال حيث وقع الحادث المزعوم.

ووقع الحادث في الاسبوع الماضي بعد عراك نشب بين مجموعة من شبان البلدة المذكورة وعدد من طلاب مدرسة الطيران في حانة.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن ولدي السفير حيدر ورضا اعتقلا ثم افرج عنهما لتمتعهما بالحصانة الدبلوماسية.

وهدد الحادث بالتحول الى خلاف دبلوماسي بين البلدين عندما قال وزير الخارجية البرتغالي اوغستو سانتوش سيلفا إنه من الجدية بمكان بحيث قد يجرد الاخوين من حصانتهما ويواجهان القضاء.

وقال الوزير في تعليقات بثها التلفزيون البرتغالي اذا تطلب التحقيق الطلب من العراق رفع الحصانة الدبلوماسية عنهما، ستطلب وزارة الخارجية ذلك ونتوقع من العراق ان يتعاون.

وقد اجتمع الوزير البرتغالي بالسفير العراقي يوم الاثنين قبل توجه الاخير الى بغداد يوم الثلاثاء.

واصيب الصبي البرتغالي الذي يدعى روبين كافاكو بكسر في الجمجمة وجروح اخرى.

وقالت وزارة الخارجية العراقية إنها تتابع سير القضية بقلق كبير، وانها تسعى الى الحصول على تفاصيلها من الاعلام.

وقالت إنها حريصة على المحافظة على سمعتها الطيبة والعلاقات القوية التي تربط العراق بالبرتغال. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات