الخميس 12 آب , 2016

المسلحين الاكراد يشنون اخر عملية لطرد داعش من منبج

قال تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" الذي تدعمه الولايات المتحدة ويقاتل تنظيم داعش قرب الحدود التركية في شمال سوريا اليوم الجمعة إنه يشن "آخر عملية" لطرد من تبقى من عناصر التنظيم المتشدد من مدينة منبج.

وفي الأسبوع الماضي قال المسلحين التي يقدم لهم التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة دعما جويا إنهم أوشكوا على السيطرة بالكامل على منبج التي يتحصن بها عدد صغير من ارهابيي داعش.

وقال شرفان درويش المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية" المؤلفة من مقاتلين عرب وأكراد إن هذه "آخر عملية وآخر حملة".

وأضاف أن نحو 100 ارهابي من داعش متبقون في وسط المدينة وأنهم يستخدمون المدنيين كدروع بشرية. وقال إن عددا من المدنيين قتلوا وهم يحاولون الفرار.

وتمكن هجوم "قوات سوريا الديمقراطية" الذي بدأ في نهاية مايو أيار من السيطرة سريعا على المناطق الريفية المحيطة بمنبج لكنه تباطأ بمجرد أن امتد القتال إلى داخل المدينة. وقالت "قوات سوريا الديمقراطية" إنها كانت تتجنب شن هجوم واسع النطاق داخل منبج خوفا على المدنيين.

وقال سكان ومراقبون إن العشرات قتلوا الشهر الماضي في ضربات جوية يشتبه أنها من تنفيذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وتهدف الحملة إلى طرد داعش من المناطق التي تسيطر عليها على الحدود مع تركيا وهو الطريق الذي استخدمته لسنوات لنقل مقاتلين وأسلحة. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات