الثلاثاء 27 تموز , 2016

برلمانية تطالب العبادي بعدم الرضوخ لإرادات بعض الوزراء بشأن إمكانية تهربهم من الاستجواب

طالبت النائب عن جبهة الإصلاح عالية نصيف رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم الرضوخ لإرادات بعض الوزراء بشأن إمكانية تهربهم من الاستجواب في مجلس النواب وعدم حضورهم في مواعيد استجوابهم.

وقالت نصيف في بيان أورده مكتبها الإعلامي اليوم الاربعاء تلقت وكالة النبأ للأخبار نسخة منه، ان "بعض الوزراء اليوم ينفذون سرقاتهم بشكل علني وبلا خجل ودون خشية من العقاب وتحت مبدأ تقاسم الثروة المنهوبة وفقاً لمبدأ المحاصصة، ومن المؤكد أن هؤلاء الوزراء يحاولون بشكل أو بآخر التهرب من الاستجواب تحت قبة البرلمان لكي لا يفتضح فسادهم وتنكشف سرقاتهم للمال العام".

وأضافت "ان على رئيس الوزراء وفاءً منه لدماء الشهداء وإيفاءً منه بالتزاماته وثورته الإصلاحية وما حصل من ثورة إصلاحية مماثلة في مجلس النواب تنسجم مع طروحاته، أن لا يستجيب لإرادة بعض الوزراء بعدم حضورهم الى مجلس النواب في مواعيد استجوابهم، وعليه أن يدرك بأن السماح لهم بعدم الحضور يعني قتل الدور الرقابي لمجلس النواب وتمادي المفسدين في فسادهم".

وتابعت "نأمل أن لا تكون هناك نقطة سوداء في تاريخ العبادي بأنه منع استجواب الوزراء، وعليه يلتزم بقسمه الذي أقسمه وببرنامجه الحكومي بمحاسبة المفسدين، فإذا كان رئيس الوزراء السابق يتهم من قبل خصومه بأنه لم يكن متحمساً لاستجواب الوزراء فإن أكثر من وزير حضروا الى البرلمان في عهده، فلا نريد بدعة جديدة تساهم في تهرب الوزراء من الاستجواب بحجة انها خصومات شخصية او محاولات ابتزاز".

واشارت نصيف الى ان "كل الدعاوى التي حصلت بيني وبين وزير الدفاع تركبت على الاستجواب، أي أن الدعاوى هي نتيجة جاءت بعد طلب استجوابه وليست سببا للاستجواب، وأتحداه أن يحضر الى البرلمان في موعد استجوابه".

وفي السياق ذاته ناشدت نصيف رئيس مجلس النواب بأن يلتزم في حال عدم حضور أي وزير الى مجلس النواب في موعد استجوابه بأن يتجه الى استجوابه غيابياً. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات