الخميس 15 تموز , 2016

الكشف عن أول صور لمنفذ هجوم نيس الدموي

نشرت صحيفة "ديلي ميل" صورة لهوية شخصية وجدت في شاحنة هجوم نيس الإرهابي، الذي أوقع 85 قتيلا وأكثر من 100 جريح، والهوية الشخصية باسم منفذ الهجوم محمد لحويج بوهلال.

وأكدت مصادر في الشرطة الفرنسية التعرف رسميا على سائق الشاحنة، الذي نفذ اعتداء نيس بفرنسا، مشيرة إلى أنه فرنسي من أصل تونسي، يدعى محمد لحويج بوهلال، في الـ 31 من العمر مقيم في نيس، وكان من متعاطي المخدرات ومرتكبي أعمال العنف وهو معروف لدى الشرطة الفرنسية في جرائم جنائية.

وأفاد مصدر أمني أن مرتكب إعتداء نيس لديه 3 أولاد ومنفصل عن زوجته، وهو من منطقة "مساكن" بالشمال الشرقي التونسي، والمعروفة بأن 40 بالمئة من سكانها البالغين 100 ألف، هم من المهاجرين في الخارج.

وهاجر بو هلال الى فرنسا عام 2000 وقبل أقل من عام ارتكب حادث مرور في نيس، فسحبوا منه رخصة قيادته.

وقام سائق الشاحنة، الذي انقض مساء الخميس على حشد في نيس جنوب شرقي فرنسا وقتل 84 شخصا على الأقل، بإطلاق عدة عيارات نارية من مسدس قبل أن يقتل، وفق مصادر متطابقة.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إنه تم العثور في الشاحنة على قنبلة غير معدة للانفجار وأسلحة مزيفة، وأن منفذ هجوم نيس استأجر الشاحنة قبل يومين من تنفيذ اعتدائه.

وأوردت وسائل إعلام فرنسية، أن الشرطة أوقفت بوهلال قبل مجزرته، وسألته عن وجهته بالشاحنة وحمولتها، فاجاب بالقول انه كان يستعد لتسليم طلبية من المثلجات لأحد الزبائن، لذلك سمحوا له بدخول جادة "منتزه الانجليز" المحاذية للشاطيء، وهناك ارتكب مجزرته.

وقال سيباستيان هومبرت المسؤول بالحكومة المحلية لإذاعة فرانس انفو إن الشرطة قتلت بالرصاص السائق الذي قاد الشاحنة وحمولتها 25 طنا وبدون لوحات معدنية لأكثر من 100 متر على امتداد شارع برومناد ديزانجليه في نيس ليدهس حشدا من الأشخاص.

وعثرت السلطات الفرنسية داخل الشاحنة التي استخدمت في تنفيذ اعتداء في نيس على أوراق ثبوتية لمواطن فرنسي-تونسي، وأكدت إن "عملية التعرف على هوية سائق الشاحنة لا تزال جارية"، مشيرا إلى أن الأوراق الثبوتية التي عثر عليها تعود لرجل عمره 31 عاما ومقر إقامته نيس.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات