السبت 10 تموز , 2016

الصنداي تلغراف: لا خطة كان يمكنها إنقاذ العراق بعد الحرب

أفادت صحيفة الصنداي تلغراف في عددها الصادر، الأحد، بأن بريطانيا فشلت في التخطيط لمرحلة ما بعد صدام في العراق، فيما لفتت الى أن احتلال قوتين غربيتين للعراق كان "سيفشل" في أي الأحوال، مع أن الوضع كان سيكون أفضل لو ضعت بريطانيا والولايات المتحدة خطة أفضل.

ونشرت صحيفة الصنداي تلغراف البريطانية مقالا ل‍ديفيد بلير بعنوان "في الواقع لا خطة كان يمكن أن تنقذ العراق بعد الحرب"، حيث يتطرق الكاتب إلى استنتاج تقرير تشيلكوت أن بريطانيا فشلت في التخطيط لمرحلة ما بعد صدام في العراق.

ويقول الكاتب إنه حتى لو وضعت الولايات المتحدة وبريطانيا خططا محكمة لمعالجة الأوضاع بعد سقوط صدام حسين فإن الوضع في العراق كان سيكون شبيها بما هو عليه الآن، مشيرا الى أن خطأ سير جون شيلكوت يكمن في افتراضه أن هناك طريقة أفضل لاحتلال العراق وبنائه لاحقا، وأن حكومة بلير لم تجد الوسيلة المناسبة لذلك لأنها لم تعط الأمر الاهتمام الكافي.

ويقول إنه يرى أن احتلال قوتين غربيتين للعراق كان سيفشل في أي الأحوال، مع أن الوضع كان سيكون أفضل لو ضعت بريطانيا والولايات المتحدة خطة أفضل.

ويصف الكاتب ما شهده في بغداد التي وصل إليها بعد 48 ساعة من هدم تمثال صدام، حالة الفوضى والنهب والسلب في المدينة، قصور صدام والفنادق والمدارس، حيث استولى الناهبون على كل ما استطاعوا الوصول إليه.

ومن الأخطاء التي يأخذها كاتب المقال على المحتلين تسريحهم للجيش وتطهير النظام البيروقراطي الذي كان قائما في العراق، مما جعل بناء الدولة بالغ الصعوبة.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات