الخميس 08 تموز , 2016

ارتفاع عدد شهداء بلد الى (35) ومحافظ صلاح الدين يدعو لتعدم "تهويل" الحادث

قالت مصادر أمنية إن 35 شخصا على الأقل استشهدوا واصيب 60 آخرون في هجوم استهدف مرقد الامام محمد بن الامام علي الهادي (عليهما السلام) شمالي العاصمة العراقية في وقت متأخر مساء الخميس.

وأعلن تنظيم داعش المسؤولية عن الهجوم.

وأظهرت صور بثت على مواقع للتواصل الاجتماعي حريقا مشتعلا في السوق القريبة من مدخل مرقد السيد محمد.

وقالت مصادر أمنية إن رجلا فجر حزاما ناسفا عند البوابة الخارجية للمرقد في حوالي الساعة الحادية عشرة مساء مما سمح لبضعة مسلحين باقتحام الموقع وبدأوا بإطلاق النار على الزائرين الذين تجمعوا للاحتفال بعيد الفطر.

وأضافت المصادر أن مسلحا واحدا على الاقل نسف نفسه وسط الحشد في حين أطلق حارس المرقد النار على مسلح آخر فأرداه قتيلا قبل أن يتمكن من تفجير حزامه الناسف.

وقالت المصادر إن المرقد تعرض أيضا لنيران قذائف صاروخية اثناء الهجوم.

من جهته حذر محافظ صلاح الدين احمد الجبوري، اليوم الجمعة، من "تهويل" حادثة الاعتداء على مرقد السيد محمد (ع) جنوب سامراء، مؤكدا أن ما حصل في قضاء بلد عمل "إرهابي جبان".

وقال الجبوري في بيان، إن "ما حصل في مدينة بلد مساء، أمس، عملٌ ارهابي جبان حيث قام انتحاريين بتفجير نفسيهما بالقرب من مرقد الإمام السيد محمد (ع) فيما انتحر الأخر خلف السياج المحيط بالمرقد الشريف مما أدى الى سقوط عددٍ من الشهداء والجرحى"، داعيا "قيادات الأجهزة الأمنية في المحافظة كافة الى تدقيق المعلومة والحدث ورفعهما بصورة حقيقية وواضحة للقيادة العسكرية العليا في بغداد وعدم تضليل أو تهويل المواقف".

وأضاف الجبوري، أن "بعض وسائل الإعلام نشرت ومن مصادر أمنية غير موثوقة عن سقوط عددٍ من قذائف الهاون على المرقد الشريف وتزيف الحقيقة والتي يراد منها إيصال رسالة بأن الوضع في جنوب المحافظة غير مسيطر عليه ويراد منه أيضا إثارة الفتن"، مؤكدا أن "القوات الأمنية تسيطر على محيط مدينة بلد بالكامل". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات