الأربعاء 30 حزيران , 2016

اليونسكو : 3,6 طفل في خطر بسبب تصاعد العنف

كشف تقرير لمنظمة اليونسكو ان هناك ما يقارب عن 3,6 مليون طفل في العراق أي واحدٌ من بين كل خمسة من مجموع الأطفال العراقيين معرضون لخطر الموت والإصابة والعنف الجنسي والتجنيد القسري في الاقتتال والاختطاف بحسب تقرير جديد لمنظمة اليونيسف.

وبحسب تقرير فان "ثمن باهظ يدفعه الاطفال" عن زيادة عدد الأطفال المعرضين لخطر هذه الخروقات بـ 1,3 مليون طفل خلال فترة 18 شهراً فقط.

التقرير نوه بان بما يقارب عن 4,7 مليون طفل في العراق يحتاج للمساعدات الانسانية اي ثلث اطفال العراق بينما تواجه الأسر تدهور في الظروف المعيشية عقب العمليات العسكرية الأخيرة في الفلوجة وحول الموصل.

وقال التقرير ان "الأطفال في العراق، دون أي ذنب ارتكبوه، يجدون أنفسهم وسط خط النار.كما قال بيتر هوكينز، ممثل اليونيسف في العراق، "نناشد جميع الأطراف إلى ضبط النفس واحترام وحماية الأطفال في البلاد ".

وأضاف، "ما زال بامكاننا إعادة الأطفال الى طفولتهم من خلال توفير الدعم اللازم للتعافي من ويلات الحرب، والاسهام في جعل العراق أكثر سلماً وازدهاراً".

ويوثق تقرير اليونيسف حجم وتعقيد الأزمة في بلدٍ لا يزال يترنح من آثار ما يقرب من أربعة عقود متواصلة من النزاع وانعدام الأمن والإهمال والأثر السلبي على الأطفال.

ويكشف التقرير معدلات مروعة لحالات اختطاف الأطفال، بمجموع 1,496 حالة اختطاف أطفال دون سن 18 عاماً حدثت في البلاد على مدى العامين والنصف الماضيين. وهذا يعني أن 50 طفلا يُختطفون شهرياً ، حيث يُرغَم العديد منهم على الانضمام إلى القتال أو يتعرضون للاعتداء الجنسي.

"إن خطف الأطفال من بيوتهم ومدارسهم ومن الشارع أمراً مروعاً"، أضاف هوكينز، "يجري اقتلاع هؤلاء الأطفال من حضن أسرهم ويتم اخضاعهم الى أكثر أنواع الإساءة والاستغلال فظاعةً وإثارة للإشمئزاز".

وبحسب التقرير اجبر ما يقارب عشرة في المائة من الأطفال أكثر من 1,5 مليون طفل على الفرار من منازلهم بسبب العنف منذ بداية عام 2014، وفي كثير من الأحيان نزحوا لعدة مرات. في حين هناك مدرسة واحدة من بين كل خمس مدارس لم تعد صالحة للإستخدام بسبب النزاع، يوجد ما يقرب من 3,5 مليون طفل ومراهق ممن لم يتمكنوا من الاستمرار في التعليم.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات