الأحد 27 حزيران , 2016

الولايات المتحدة تسمح بإجراء تجارب على الإنسان لتعديل شفرته الوراثية

وافق خبراء لجنة الحمض النووي "اي آر سي" الأميركية على طلب رفعته جامعة بنسلفانيا بشأن إجراء تجارب على الإنسان بغية تعديل شفرته الوراثية باستخدام تكنولوجيا كريسبر.

وجاء في بيان صدر عن الجامعة أن التجارب تهدف إلى تحسين خلايا المناعة، ما سيسمح بمكافحة مرض السرطان بفاعلية.

وينوي العلماء تغيير بضعة جينات في آن واحد، وسيقوم الباحثون أولا بفرز خلايا نظام المناعة (الخلايا اللمفاوية T) عند المرضى المصابين بالسرطان، ثم يتم إدخال فيروسات مطهرة إلى جسم المريض بصفتها وسيلة لنقل جين يغيّر شفرة بروتين "إن واي"، علما أن هذا البروتين يكون دائما على سطح خلايا السرطان ولكنه لا يكون موجودا أبدا على سطح الخلايا السليمة.

وتقوم تكنولوجيا "كريسبر" بالإخلال بعمل جين "بي دي ون" الذي يقلل من نشاط الليمفاويات، أما الليمفاويات المعدلة فستعود إلى جسم المريض حيث تبدأ تهاجم الورم الخبيث.

وسيشارك في التجارب التي تُجريها جامعة كاليفورنيا وجامعة هيوستن والتي ستستغرق عامين 18 شخصا مصابا بمختلف أنواع مرض السرطان، بما في ذلك سرطان الرئتين وسرطان الجلد.

وأعرب بعض أعضاء اللجنة عن القلق من فاعلية التجارب ونجاحها النهائي، إذ أن جامعة بنسلفانيا لها مصلحة مالية في ذلك، علما أنها تمتلك امتيازا باستخدام الخلايا اللمفاوية T بغية علاج السرطان، ودورها في التجارب غير واضح.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات