السبت 26 حزيران , 2016

منظمات المجتمع المدني تتّفق على عودة دورها الحقيقي لتصحيح العملية السياسية

اجتمعت اللجنة التحضيرية المتمثّلة بعدد من مُمثّلي ونُشطاء منظمات المجتمع المدني المقدسة وشخصيات قانونية وإعلامية وكتّاب ومثقفين في كربلاء المقدسة بمقر جمعية مراقبة حقوق الإنسان العراقية، للاتفاق حول عودة الدور الحقيقي لتلك المنظمات في الرقابة والتصحيح للعملية السياسية.

وأكد الناشط المدني الحقوقي حسين كاظم المستوفي لمراسل وكالة النبأ للأخبار "أجرت اللجنة التحضيرية لعدد من ممثّلي ونُشطاء منظمات المجتمع المدني الفاعلة في المحافظة بالتنسيق مع شخصيات قانونية وإعلامية وكتّاب ومثقفين اجتماعا برعاية جمعية حقوق الإنسان العراقية للاتفاق حول عودة الدور الحقيقي لتلك المنظمات في الرقابة والتصحيح للعملية السياسية التي أخفق بها السياسيين العراقيين، وعودة الأمل للشارع العراقي بتلك العملية السياسية التي باتت تحتضر بسبب السياسات الخاطئة والتخبّط الذي بات يُلازم أولئك السياسيين الفاشلين".

مضيفاً "التنسيق سيكون من خلال عدد من منظمات المجتمع المدني الأخرى في المحافظة والمحافظات الأخرى، وقد خرج الاجتماع على تسمية هذه المبادرة بـ (المنبر المدني) وعدد من النقاط الأخرى أهمها:

1- تعديل قانون الانتخاب العراقي، وقانون الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وغيرها من القوانين.

2- العمل على تخليص المنظمات المستقلّة من المُحاصصات السياسية.

3- العمل المستمر على تثقيف المواطن حول الانتخابات المُقبلة.

4- العمل على صُنع قادة سياسيين يعرفون ماهيّة العمل السياسي وإدارة البلاد من خلال دورات مُكثّفة للمرشحين المُقبلين".

وذكر المستوفي "سيكون هناك أيضاً مُنظمات أخرى ضمن تحالف المنظمات الكبير الذي سيعمل على النهوض بالأنشطة الثقافية والعلمية والفنية والتنموية والقانونية والإعلامية في كربلاء المقدسة وباقي المحافظات". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات