twitter share facebook share الثلاثاء 08 تشرين الثاني 2022 101

تحاول مجموعة جديدة من الباحثين في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، وضع خطة لما يجب فعله إذا واجهنا كائنات فضائية هنا على الأرض.

وبمساعدة خبراء من جميع أنحاء العالم، سيقومون بتجميع بروتوكولات ومعاهدات قوية، بالإضافة إلى تقييم أي دليل على الحضارات الذكية.

وسيجري عملهم التحضيري في مركز أبحاث جديد في الجامعة، مكرس للبحث عن ذكاء خارج كوكب الأرض (SETI).

وقال الدكتور جون إليوت، عالم الكمبيوتر ومنسق مركز SETI Post-Detection Hub: "الخيال العلمي مليء باستكشافات التأثير على المجتمع البشري بعد اكتشاف الحياة أو الذكاء في مكان آخر، بل والتعرف عليهما. لكننا بحاجة إلى تجاوز التفكير في التأثير على البشرية".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى تنسيق معرفتنا الخبيرة، ليس فقط لتقييم الأدلة، ولكن أيضا للنظر في الاستجابة الاجتماعية البشرية مع تقدم فهمنا وما نعرفه وما لا نعرفه يتم إيصاله. وحان وقت القيام بذلك الآن. مسح الإشارات من أصل مفترض خارج الأرض لتراكيب اللغة وإرفاق المعنى هو عملية معقدة وتستغرق وقتا طويلا يتم خلالها تطوير معرفتنا في العديد من الخطوات".

وتشعر المجموعة أنه تم إيلاء اهتمام محدود للعواقب على المجتمع إذا اكتشف ذكاء فضائي.

وفي حين أن الأمم المتحدة لديها عمليات وكيانات أنشئت لمواجهة خطر اصطدام الكويكبات، لا يوجد شيء مماثل للحياة خارج كوكب الأرض.

وفي يونيو، أعلنت وكالة ناسا أنها بصدد إطلاق أول دراسة لها على الإطلاق حول الظواهر الجوية غير المحددة (UAP) - والمعروفة باسم UFO's.

وعلى مدار تسعة أشهر، يبحث العلماء في البيانات الحالية حول UAPs، وتحديد المشاهد التي تحدث بشكل طبيعي أو لا تستحق مزيدا من البحث.

وكتب باحثو Hub: "زاد الاهتمام الاجتماعي بشكل كبير مؤخرا، بسبب اكتشاف آلاف الكواكب حول النجوم البعيدة في مجرتنا، والأقرب إلى الوطن، من خلال استكشاف عوالم قريبة مثل المريخ والزهرة، بحثا عن علامات الحياة".

ومن المرجح أن يثير الاكتشاف المحتمل للحياة الميكروبية أنواعا مختلفة من القلق الذي قد يتبع اكتشاف الحياة الذكية.

ويوفر مركز SETI لما بعد الاكتشاف أول "منزل" دائم لتطوير إطار عمل شامل لما يحدث بعد التقاط إشارة راديو غريبة.

وسيدير ​​العلماء العملية الكاملة للبحث عن الأدلة، وتأكيد الاكتشافات، وتحليلها وتفسير أنماط اللغة وإدارة الاستجابة المحتملة.

وسيعملون مع أكاديميين في العلوم والإنسانيات بالإضافة إلى أعضاء مجتمع SETI.

كما سيقومون بالتنسيق مع خبراء السياسات بشأن فك رموز الرسائل، وتحليلات البيانات، وقانون الفضاء، وتطوير اللوائح، واستراتيجيات التأثير المجتمعي، للمساعدة في سد فجوة السياسات.

وفي يوليو، وجدت دراسة أن الفضائيين يمكنهم إرسال رسائل عبر الفضاء بين النجوم باستخدام الاتصالات الكمومية.

وأجرى فريق من جامعة إدنبرة حسابات على حركة الأشعة السينية عبر فراغ الفضاء لمعرفة ما إذا كانت ستواجه أي عوائق. والجسيمات الكمومية، مثل فوتونات الضوء، هشة ويمكن أن تتكسر بسهولة إذا واجهت أي نوع من التداخل، مثل من مجال الجاذبية.

ووفقا للباحثين، فإن مستوى المعلومات التي يمكن نقلها بأمان باستخدام الكميات بسرعات عالية يمكن أن يجعلها وسيلة قابلة للتطبيق للتواصل مع أشكال الحياة الأخرى.

ولا يوجد حاليا أي كائنات معروفة تنقل بشكل طبيعي رسائل يمكن الخلط بينها وبين إشارات فضائية، كما يزعم الباحثون. إنها مجرد تكهنات حاليا، لكن البحث يعطي الخبراء علامة أخرى على الحياة للبحث عنها.

المصدر: ديلي ميل

التعليقات


احصاءات كورونا في العراق
2022-12-02
  • الكلي : 2,463,724
  • وفيات : 25,364
  • شفاء : 2,437,149
احصاءات كورونا في العالم
2022-12-02
  • الكلي : 648,250,428
  • وفيات : 6,641,285
  • شفاء : 626,080,101