twitter share facebook share الأربعاء 22 تموز 2021 86

بعد أربع سنوات من طرد تنظيم داعش من الموصل، لا تزال آلاف العائلات تعاني من الصدمات، وتعيش في مساكن متضررة وتكافح من البطالة. خ

بعد أربع سنوات من طرد تنظيم داعش من الموصل، لا تزال آلاف العائلات تعاني من الصدمات، وتعيش في مساكن متضررة وتكافح من البطالة.

قالت فرح وهو اسم مصطنع "أنا الشخص الذي يوفر الدخل لعائلتي، زوجي عاطل عن العمل، لقد كان يبحث بلا توقف ولكن لم يحالفه الحظ".

وتضيف، قبل داعش، لم تكن أعرافنا الاجتماعية في الموصل تسمح لي بالخروج، عندما تحررنا، كسرت هذا المعيار، خرجت وبدأت العمل، جعلتني التجربة التي مررت بها أقوى وأرغب في الذهاب وكسب الدخل الخاص بي.

وتتابع فرح قولها خلال أيام داعش كنا نأكل كل ما يمكن أن نحصل عليه، أراد ابني مساعدتنا فبدأ في بيع السندويشات، أخذه داعش وجلده، كان مجرد طفل يحاول مساعدة أسرته، الآن ابني خائف من الخروج، لقد أصيب بصدمة نفسية، ابنتي تريد أن تصبح ضابطة شرطة، أنا أشجعها على متابعة أحلامها دائما.

وتكمل أنا أعمل بجد هنا، الناس يحبون عملي، بعد أربع سنوات على مغادرة داعش، لا يزال أطفالي خائفين من الخروج، ولا يزالون غير قادرين على مواصلة تعليمهم.

وتشير: في السابق، لم يكن زوجي على ما يرام مع عملي الخاص بي، لكن بعد داعش، تغير كل شيء، لقد اكتسبت المزيد من الاستقلالية حيث أدرك المجتمع الآن أخيرا أن المرأة يمكن أن تكون مسؤولة أيضا عن جلب الدخل لإعالة أطفالها وعائلتها.

احمد وهو اسم غير حقيقي قال "نحن بحاجة إلى إعادة بناء ما تم تدميره، عمري 21 سنة وأعيش في حمام العليل، فقدت عائلتنا المقهى الذي كان والدي يمتلكه، اضطررنا لبيعه، بعد داعش لم نتمكن من الاحتفاظ بالمقهى لأن صاحب الأرض أراد بيع الأرض".

ويضيف "الآن لدينا متجر جديد للأجهزة والأدوات، عادةً ما أعتني بالمحل ويتولى أخي المسؤولية كلما احتجت إلى الذهاب إلى المدرسة، هذا المتجر هو مصدر دخلنا الرئيسي لأن والدي لا يستطيع العمل بعد الآن عمره 60 سنة، لا أمانع الدراسة في الليل بعد أن أغلقت المحل لأنه لا يوجد خيار آخر بالنسبة لي لكسب الدخل والعناية بأسرتي".

ويشير أحمد الى أنه "مع الوباء والارتفاع الأخير للدولار، كان من الصعب تأمين الدخل، خاصة الآن بعد أن أصبحت جميع المواد مثل المحركات ووحدات الطاقة أكثر تكلفة. هذا المحل ساعدنا كثيرا، نحصل شهريًا على 150 ألف دينار عراقي (حوالي 100 دولار)، لكن هذا لا يكفي لدفع الإيجار وشراء الطعام والاحتياجات الأساسية الأخرى لعائلتي. أذهب إلى المدرسة ثم مباشرة إلى هذا المتجر. بالكاد أحصل على خمس دقائق من الراحة أو استراحة غداء".

ويتابع "التحدي الأكبر هو كل هذا الدمار، غادر معظم الناس حمام العليل إلى مدينة الموصل لذلك لم يعد هناك الكثير من الخدمات، ما زلت حزينا على المقهى لأنه مملوك لوالدي منذ الثمانينيات".

ويكمل قوله "آمل أن يتمكن الناس من العودة وبدء حياة جديدة، إنه أمر صعب ولكن علينا المضي قدمًا في حياتنا، نحن بحاجة إلى إعادة بناء ما تم تدميره وإذا لم تفعل الحكومة شيئًا، فسنقوم بإعادة بناء مدينتنا بأيدينا".

سميرة وهي اسم غير حقيقي قالت "الآن أبيع كل ما لدي لتوفير الاحتياجات الأساسية لأولادي، بالكاد أستطيع شراء ملابس جديدة لهم".

وتبين "كنت أعيش في حمام العليل، أردت أن يذهب أطفالي إلى مدرسة جيدة حتى لا أستطيع البقاء هناك، لا يوجد مستقبل لأولادي هناك، جاءت عائلتي كلها إلى الموصل، هنا أقيم في منزل غير مكتمل يملكه قريبي".

وتضيف "عندما سيطر داعش، خفت على أطفالي وغادرت منزلي، ذهبت إلى أحد المعسكرات ومكثت فيه قرابة عامين إلى ثلاثة أعوام، في البداية، كان الأمر على ما يرام حيث اعتدنا تلقي المساعدة كل يوم ولكن بعد ذلك أصبحت أقل وأقل بمرور الوقت".

وتوضح "تزوج زوجي من امرأة أخرى وتركني وأطفالي في المخيم، غادرت المخيم لأن المساعدات توقفت، كان أطفالي بحاجة إلى مواصلة تعليمهم حيث لم تكن هناك مدرسة في المخيم".

وتواصل حديثها "ما زلت أحاول أن أمنح أطفالي أفضل ما يمكنني، ليس لدي دخل، لكنني سأدبر أمره، نجوت من داعش وبقيت في مخيم، جعلتني التجربة أعتمد على نفسي فقط".

ابراهيم وهو الآخر اسم غير حقيقي حيث قال "لن نتوقف أنا وزوجتي عن الاعتقاد بأنه سيكون هناك يوم أفضل قادم، يحتاج أطفالي إلى تعلم المرونة والإيجابية منا".

"أتذكر بوضوح اليوم الذي بدأت فيه العمليات العسكرية لاستعادة الموصل، كانت الساعة 4:30 مساءً".

قبل داعش كنت أعمل كعامل بناء يتقاضى 25 ألف دينار عراقي (حوالي 17 دولارًا) يوميًا. اعتاد أطفالي على الذهاب إلى المدرسة وكانت الحياة أكثر استقرارًا مما هي عليه اليوم.

عندما سيطر داعش، بقيت في المنزل معظم الوقت. استضفنا 15 عائلة لمدة شهر. نفذت معظم إمداداتنا. كانت هناك أيام كان علينا أن نأكل فيها الخبز المجفف بالماء. أحيانًا لم أتناول الطعام لمدة يومين إلى ثلاثة أيام وأشرب الماء فقط.

أثناء العملية العسكرية لاستعادة الموصل، اعتاد أطفالي اللعب في غرفة المعيشة بالقرب من الباب المؤدي إلى الخارج. كان أحد أطفال الجيران يتحدث مع ابنتي عند الباب الأمامي. وفجأة سقط صاروخ على مقدمة الباب. مات طفل جاري من جراء الانفجار. الآن، يعاني جميع أطفالي من إصابات دائمة. واحدهم مشلول تماما.

جمعت نفسي وذهبت إلى المستشفى. لقد فات الأوان على ابنتي على قيد الحياة ولم يتمكن ابني الأكبر من الحصول على العلاج المناسب. في النهاية، ساعدته إحدى المنظمات غير الحكومية في إخراج الشظية من عموده الفقري ، لكن فات الأوان لاستعادة قدرته على الحركة.

عندما عدت إلى منزلي بعد حوالي 8 أشهر؛ تم حرقه وتدميره. عشت مع جاري لبضعة أشهر حتى تمكنت من إصلاح الضرر.

منذ ذلك الحين، استأنفت عملي كعامل بناء، لكن الأجور اليومية كانت أقل وعندما ضرب الوباء توقفت معظم أعمال البناء. الآن أنا محظوظ إذا عملت يومين في الأسبوع. ما أكسبه شهريا يكفي لوجبة واحدة فقط في اليوم وإيجار شهر واحد.

أحتاج إلى استئناف حياتي حتى لو كان هناك الكثير من التغيير في السنوات الماضية. أنا فخور بأنني أستمر في المضي قدما. لقد فقدت ابنتي ولدى أطفالي علامات تذكرهم دائما بما حدث. أقول لهم دائما أن هذه الكدمات ستجعلك أقوى. في يوم من الأيام سيكونون مسؤولين عن مجتمعاتهم وعائلاتهم وأريدهم أن يكونوا مستعدين ".

موقع ريليف ويب

ترجمة وكالة النبأ