twitter share facebook share الأربعاء 15 تموز 2021 120

بدأت واشنطن وبغداد سلسلة من الحوارات الاستراتيجية العام الماضي لتحديد الدور المستقبلي للقوات الأمريكية في العراق. خ

أوضح الباحث في الشأن الأمني علي الطالقاني أن زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى واشنطن من غير المرجح أن تتكلل باخراج القوات الأمريكية من العراق.

وقال الطالقاني في حديث لوكالة النبأ، "بينما يستعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لزيارة واشنطن لإجراء الحوار الاستراتيجي الثالث وربما الأخير، من غير المرجح أن يغير هذا الاتفاق بشكل كبير وضع القوات الأمريكية في العراق"، مبينا أن "الغالبية العظمى من القوات الأمريكية المتمركزة في العراق والتي يبلغ قوامها 2500 جندي ما زالت تتمتع بصفة استشارية كجزء من حملة دحر فلول داعش".

وبدأت واشنطن وبغداد سلسلة من الحوارات الاستراتيجية العام الماضي لتحديد الدور المستقبلي للقوات الأمريكية في العراق بعد أن أجرى البرلمان العراقي "تصويتا رمزيا غير ملزم لطرد القوات الأمريكية" في وقت سابق.

وأضاف "سيكون محور النقاش حول موجة الاستهداف المتبادل الولايات المتحدة والفصائل، فيما بدأت وسائل اعلام أمريكية تروج لمحاور اللقاء التي ربما لم تختلف عن الحوار السابق عن الكهرباء والاحتجاجات وما رافقها وكذلك عن الاقتصاد العراقي".

يذكر ان العديد من الفصائل والشخصيات السياسية تطالب باخراج القوات الأمريكية من العراق متهمة اياها بمساعدة ارهابيي داعش.