twitter share facebook share الثلاثاء 16 حزيران 2021 32

مزارات سامراء هي رموز دينية وتراث للبشرية، مثلما هي تاريخ حضاري وقيم أخلاقية للإنسانية جمعاء.

اكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاربعاء، ان المزارات أماكن مقدسة تجمعنا كعراقيين جميعا تحت مظلة واحدة، عنوانها المحبة والإنسانية.  

وقال الكاظمي خلال زيارته مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام في بيان، نقله المكتب الإعلامي وتلقى النبأ، إن "الامامين العسكريين سلام الله عليهما، يمثلان معالم إلهية وإنسانية تربط جميع أبناء الشعب العراقي الى بعضهم، وبقية الحكمة التي تستنير بها الإنسانية".  

واضاف ان "الأئمة ليسوا ملكا لطائفة او مذهب او دين، بل رموزا إنسانية نستلهم من خطاها ونقتدي بهداها ونضع قيمها نصب اعيننا في الحياة"، موضحاًُ ان "هذه المزارات أماكن مقدسة تجمعنا كعراقيين جميعا تحت مظلة واحدة، عنوانها المحبة والإنسانية".  

واشار الى ان "مزارات سامراء هي رموز دينية وتراث للبشرية، مثلما هي تاريخ حضاري وقيم أخلاقية للإنسانية جمعاء"، مؤكداً على "العمل لتطوير واقع المدينة وتنمية بناها التحتية وتعزيز الإمكانات السياحية فيها فسامراء تستحق بذل الكثير من الجهود".  

وعبر الكاظمي عن "طموحه بأن تكون سامراء عاصمة ثقافية برموزها الدينية وعمقها التاريخي، وأن تكون مقصدا لعشاق أهل بيت النبوة ومحبي التاريخ والتراث الإسلامي من كل انحاء العالم".