twitter share facebook share الأثنين 01 حزيران 2021 87

الظرف الاقتصادي الحالي واختلالات الحالة الريعية تركا أثرا على مستوى دعم المؤسسات وتمويل المشاريع. ع

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي نبيل كاظم عبد الصاحب، اليوم الثلاثاء، العمل على استراتيجية علمية تمتد إلى غاية 2030.

ونقل المكتب الاعلامي للوزير في كلمته خلال جلسة اليوم الثاني لمنتدى التنمية البشرية العراقية المقام في بغداد بالتعاون مع مجموعة البنك الدولي، في بيان تلقته وكالة النبأ قوله، إن "من الأهمية بمكان أن يتجه التعاون الدولي مع العراق الى الإسهام في تنمية رأس المال البشري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، موضحا أن "المؤسسات التعليمية العراقية تتعامل مع المتغيرات والتحديات على وفق إجراءات مرنة ولا تغفل صياغة المتطلبات التي يفرضها التعامل الاستراتيجي مع السنوات القادمة، مؤكدا الشروع بصياغة استراتيجية علمية تنطلق من تحليل واقع التعليم في العراق وربطه بالتحديات وتمتد الى غاية العام ألفين وثلاثين وتأخذ بالحسبان وثيقة الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم المرسومة منذ عام ألفين وأثني عشر ولغاية العام ألفين واثنين وعشرين".

وتابع أن "الظرف الاقتصادي الحالي واختلالات الحالة الريعية تركا أثرا على مستوى دعم المؤسسات وتمويل المشاريع"، مشيرا الى أن "مؤسسات التعليم لم تقف عند حدود الأزمة بل تعدتها الى تذليل المشكلات والتكيف مع المتغيرات ومضت في مهمتها الأساسية في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع وحققت نتائج مهمة على صعيد النشر العالمي والتنافس في التصنيفات العالمية".

ودعا الى "اعتماد التقييمات العلمية ذات المعطيات الدقيقة ومقارنة نتائج المؤسسات في ضوء التحديات الراهنة ومؤشر النمو السكاني".

وأعرب المشاركون عن أملهم في صياغة تعاون استراتيجي بين العراق والمنظمات الدولية المختصة لرفد قطاعات الدولة ومؤسساتها بالدعم اللازم على صعيد بناء القدرات وتطوير المهارات وتحقيق هدف التنمية من خلال الاستثمار في رأس المال البشري في العراق.